• أنا شاب أبلغ من العمر ثلاثين عاماً، تزوجت مبكراً إلى حداً ما، وكنت مولعاً جداً بالجنس، وهذا هو سبب زواجي المبكر. المهم أن زوجتي كان لديها ثلاثة أخوات، وقد كنت أعتبرهم مثل اخواتي. وكنا نسكن في شقة أنا وزوجتي، وكان أخواتها يأتون إلينا بصفة دائمة، ونذهب إليهم بالطبع. ونحن نعيش بالرياض حيث الفتيات يستترون من الشباب. المهم كانت إحدى أخوات زوجتي معجبة بي بدون أن أعلم. وكنت حينما أتصل بزوجتي في بيت أهلها، ترد أختها هذه علي، وكان أسمها “هناء”. المهم كانت أخت زوجتي تتحدث معي كثيراً، بينما كنت أشعر أنا بالحرج وأخاف أن تحضر زوجتي فجأة وتشك في علاقتي بها. مع العلم أنها كانت فتاة تمتلك جسم مثير جداً، ولها مؤخرة ممتلئ. عندما كانت تأتي إلينا في شقتنا كنت أراها في تنورة ضيقة، وكانت الممحونة تتعمد أن تسير أمامي، وترفع الغطاء عن وجهها، حتى يتنصب قضيبي مباشرة، وأحرج منها. وبالطبع كانت أخت زوجتي تأتي كثيراً إلى شقتنا، وتنام معاص لكن في غرفة أخرى. المهم كانت زوجتي متعبة قليلاً بسبب حملها، وأتت أخت زوجتي عندنا في العطلة وكانت تساعدها. وفي الحقيقة كنت سعيد جداً بذلك. وكنت فيذلك الوقت هائج جداً لإن زوجتي كانت متعبة جداً من الحمل ولا أستطيع ممارسة الجنس معها. في ليلة من اليالي، كنا جالسين سوياً في الصالة نتسامر. فأقترحت أخت زوجتي أن نلعب الورق لنمضي الوقت. وافقت أنا وزوجتي، ولعبنا لبعض الوقت حتى أخبرتنا زوجتي أنها متعبة وتريد أن تنام، لكنني قلت لها أنني لا أشعر برغبتي في النوم الآن. وأختها قالت أنها ستكمل اللعب معي وكانت سعيدة جداً، وأنا كنت سعيد كذلك، لكنني لم أبدي ذلك لزوجتي. المهم ظللنا نلعب سوياً لمدة ساعة تقريباً، وكانت خلال ذلك ترفع الغطوة عن وجهها قليلاً، وتضحك بدلع وتضرب يدي برفق. وأنا في الحقيقة كنت سعيد جداً. الهم قامت لكي تحضر المياه من المطبخ، وبمجرد ما قامت من مكانها رفعت الغطوة عن مؤخرتها، وظهرت هذه المؤخرة المثيرة. رأيتها تضيق بها التنورة، وقضيبي أنتصب من فوره، وهي ضحكت بدلع، وذهبت إلى المطبخ. في الحقيقة أنا ظللت ألمس في قضيبي الذي أنتصب قليلاً. وأثناء ذلك أسمعها تنادي علي لكي أحضر لها الكاسات لإنها لا تستطيع أن تصل لها. بالطبع ذهبت إلها على الفور، لكن قبلأن أدخل المطبخ ذهبت لأطمئن على زوجتي وجدتها نائمة في سابع نومة. أنتهزت هذه الفرصة وذهبت إلى المطبخ. المهم هناء كانت واقفة على أطراف أصابعها، ويدها ممتدة إلى الدولاب ولا تستطيع أن تحضر الكاسات. وقفت من خلفها ومددت يدي وأحضرت أحد الكاسات، وفي هذه اللحظة لمس قضيبي التنورة التي تكاد تتمزق من مؤخرتها، وهي شعرت بي لكنها لم تتحرك.
     سكس افريقيفيديو سكس محجباتنيك عربي مع سعوديةسكس محجبات HDسكس مودة الادهمقصص سكس محارمنيك الحيواناتسكس في المطبخسكس امهات بلديفيديو سكس امهات
    أنتهزت هذه الفرصة، وألتصقت بها قليلاً بقضيبي، وجدتها تتنهد قليلاً، وبعدها خفت وقررت أن أبتعد. عدنا للعب الورق، ونحن نلعب سألتني عن الشئ الذي لامسها من الخلف. شعرت بالإحراج ووجهي أحمر وأنكرت معرفتي بذلك. ضحكت هي بليونة وقالت لي أنه يجنن. لم أصدق نفسي ساعتها وسألتها فعلاً؟ قالت: نعم وساخن، صح؟ قلت لها: نعم. سألتني عن السبب. صراحتها أنه بسبب جمالها اللافت. ضحكت هناء وقالت لي أنها ستذهب لكي تنام. ساعتها حزنت جداً وظلت أفكر فيما سأفعل بقضيبي المنتصب وسخونته. المهم ذهبت هي إلى غرفة نومها، وظللت أنا في الصالة التي كانت مقابللة لغرفتها. جلست أفكر فيها وألمس في قضيبي، وشعرت أنني لا استطيع أن أتحمل أكثر من ذلك. جلست أتخيل في جسمها ومؤخرتها، وفي اللحظة التي لمس قضيبي مؤخرتها. ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أخرج قضيبي والمسه بيدي. والمفاجأة أنا الفتاة كانت تراقبنب من بعيد، وهي مبتسمة وأنا لا أعلم. المهم سمعت صوتها من بعيد، فأرتبكت وأعدت قضيبي إلى مستقره، وتظاهرت بأنني أشاهد التلفاز. وسمعت صوتها وهي تنادي علي لكي أساعدها. ذهبت إلى غرفتها مباشرة، ورأيتها تحت السرير تريد أن تخرج شنطتها. كانت تريدني أنأساعدها. أقتربت منها ولامس جسمي مؤخرتها، ولم أرها تتحرك، وأنا قضيبي منتصب على آخره. بدأت أحك قضيبي في مؤخرتها، وهي تتمايل معي وتحرك مكوتها. وضعت يدي على صدرها، وكانت بزازها مثيرة للغاية. بدأت تتاوه، فادرت رقبتها وبدأت أمص في شفتيها وقضيبي على مؤخرتها، ورفعت تنورتها بيدي، وكانت الفتاة الممحونة لا ترتدي أي شئ ولا حتى الكيلوت. المهم وضعت يدي على مؤخرتها وبدأت ألمس في كسها من الاسفل حتى أرتفعت الفتاة قليلاً، ونامت على السرير على بطنها. قطعت التنورة التي تسترها، وهي تتأوه بين يدي، وأخرجت قضيبي الساخن ووضعته على مؤخرتها. أنزلق المني من قضيبي على كسها، وشعرت بعسلها على الكس يزيد من انتصابي. رفعت قضيبي على مكوتها ودفعته على فتحتها حتى صرخت. خشيت أن تستيقظ زوجتي فوضعت يدي على فمها. المهم بدأت أضغط قضيبي أكثر حتى دخل رأسه في فتحة مؤخرتها. وهناء تدفع مؤخرتها نحوي ببطء حتى دخل قضيبي كله في مؤخرتها. شعرت بسخونها لم أعهدها في حياتي، وأدخلت قضيبي وأخرجته وأدخلته حتى أعتادت الفتاة عليه. وبعدها جعلتها ترفع مؤخرتها مثل الكلبة وأنا أنيكها، وهي تتلوى وتتأوه وتقول لي نيكني أنا ممحونة. هجت أكثر عليها حتى أرتمت الفتاة على بطنها من النيك. بعدها نزلت شهوتي مثل الحمم على مؤخرتها. ومنذ ذلك اليوم أصبحت أنيكها في طيزها كلما تأتي للمبيت عندنا.

    سكس امهات حقيقينيك الام - صور سكس متحركسكس عربي HDسكس اب وبنتة - افلام سكس عائليصور سكس متحركةافلام سكس نيك سعوديسكس مودة الادهمنيك عائلي


  •   أهلاً بكم يا جماعة أنا اسمي شاكر ولدي 35 سنة دلوقتي و أنا إنسان متزوج. أنا عاشق للجنس وأحب أن أجرب كثيراً في الجنس. أتفرج على أفلام بورنو وأقرأ قصص جنسية منذ كان عمري 14 سنة. ومن ساعتها وأنا مدمن على العادة السرية. وأمارس الجنس مع زوجتي وأنيكها تقريباً كل ليلة منذ زواجنا. وحتى في أيام الدورة أمارس الجنس معها في فمها وبين بزازها. لكنها لم تسمح لي بأن أنيكها في خرم طيزها. ومع ذلك مازلت أحب أن أمارس العادة السرية.وفي بعض الأحيان أشعر أنها تساعدني على التنفيس عن توتري وتعطيني الإحساس بالمتعة في حالة لم أكن سعيداً أو كنت قلقاً من شيء ما. المهم حتى لا أسبب لكم الملل سأدخل مباشرة إلى قصتي.وهي عني أنا و أختي الصغيرة هالة، والتي فقدت عذريتها على يدي. وقد كانت لي العديد من التجارب الجنسية لإني كنت أمضي وقتي في أحد اللوكاندات لكن بمجرد أن أعود إلى المنزل وحتى حلول وقت الجامعة لم تكن لدي أي فرصة لممارسة الجنس. أعتدت أنا أمارس العادة السرية كل يوم قبل النوم. وحتى أنني حاولت وضع قضيبي بين الوسائد ومن ثم نيكها. كان لدينا وسادة مستديرة في منزلنا. كنت أحب أن أضع قضيبي فيها وألعب. أختى الصغيرة هالة كان تصغرني بأربع سنوات. فأنا كنت في الثانية والعشرين بينما هي كانت قد بلغت الثامنة عشر في هذا الوقت. وكانت في الصف الثالث الثانوي وأعتادت أن تذاكر الرياضيات معي.

    فيديو سكس فلاحيافلام سكس كلاب - سكس حيوانات مع بناتفيديو نيك سكس اغتصابسكس امهات ميلفتنزيل سكس امهات
    بشكل عام كان لدي وقت فراغ في الماء فقط. لذلك أعتادت أن تأتي إلى غرفتي وتدرس في هذا الوقت. وعلى الرغم من ليالي الشتاء والصقيع أعتادت أن ترتدي فقط ملابس داخلية بلا أكمام أو البرمودا. ولم تكن ترتدي حمالة الصدر تحت ملابسها الداخلية أبداً في المنزل. وكلما مالت بجسمها لأسفل كنت أستطيع أن أرى خط نهديها بالإضافة إلى قسماً من نهديها. كانت أفعالها تدفعني للجنون، وكنت أشعر بعدم الأرتياح أو القدرة على التحكم في نفسي. لكن في بعض الحيان بسبب الضغط أو الملابس الضيقة كان قضيبي يُرى وقد واجهت مواقف محرجة بسبب ذلك. كانت هالة أختي الصغيرة تبتسم دائماً على هذه الأشياء. لكنني أبداً لم تكن لدي الشجاعة لفعل أي شيء معها. وف يوم كنت اقرأ قصصاً جنسية. وكانت تصف علاقة جنسية ما بين أخ وأخت. وقد أصاب الكاتب حين قال أنه حين يصل الجنسان إلى ذروة مرحلة المراهقة ويشعرا بالانجذاب الجسدي يمكنهما أن يشتما رائحة الجسد. وهذا يعني أن كليهما مستعدان للجنس ويريدانه. ومن ثم لا تهم نوع العلاقة. حتى إذا كان أخ وأخت فهما قضيب ومهبل في النهاية بعد هذا الشعور. إذا فهما الجنسان هذا فيمكنهما الاستمتاع بالجنس في المنزل. وقد أعطى نصائح جيدة حول كيفية إغراء أختك. بدأت أفكر في كيفية تطبيق نفس الشيء هذه الليلة. فتحت هذا الموقع على هاتفي وجعلت من السهل عليها أن تراه. سألتني عنه. لكنني لم أقل شيئاً وخرجت. أخذت هاتفي وقراءت القصة كاملة. أختبئت وبدأت ألاحظ ألوان وجهها. شعرت بشيء ما ووضعت يدها داخل البرمودا. بدأت مهبلها في التبلل. ذهبت إلى غرفتها وحث نفس الشيء لليلتين متتاليتين. أصبحت هائج وكانت هذه خطوتي الأخيرة. كانت ليلة الجمعة وأمي وأبي أعتادا الذهاب إلى منزل جدي كل نهاية أسبوع. وفي بعض الأحيان كنا نذهب وأحياناً لا. في هذه المرة بقينا في المنزل. حملت فيلم من على الإنترنت وكان فيلم رومانسي. وقد تأكدت من أنه يحتوي على الكثير من مشاهد الحب والمشاهد الجنسية. تناولنا العشاء ومن ثم صنعت هي القهوة. بدأنا نشاهد الفيلم وكان عظيماً. وبعد القليل من المشاهد الجنسية بدأت أرى أن أختي الصغيرة أصبحت هائجة. كانت تتنفس بسرعة. وكنت ارى حركة نهديها تصعد وتهبط مع تيار أنفاسها المتسارعة. كان مشهد قبلة طويلة على الشاشة. وكانت هذه هي اللحظة المناسبة لي وأقتربت منها وطبعت شفتي على شفتيها. لم تقل شيئاً وأمسكت يديها بقوة. شعرت الحماسة وامسكت وجهها وبدأت أقبلها بشهوة. لم تقل شيئاً أيضاً. ومن ثم جعلتها تنام على الأرض وأعتليتها. كان قضيبي منتصب للغاية وكان يلامس كسها. وكانت هي ما تزال تتنفس بسرعة. وفي الخمس دقائق التالية، وأصبحت عاري تماماً وبدأت أدعك قضيبي على كسها من فوق البرمودا. كانت تحرك مؤخرتها وتقول لي أرجوك نكني الآن.

    افلام نيك اغتصابفيديو نيك عربيسكس حيوانات وشراميط - افلام سكس عربيافلام نيك الكسسكس خلفي مصري
    وبدون أي تأخير جلعتها عارية في الحال . ياااااه كان نهديها ساخنين جداً وحلماتها البنية على نهديها جعلا شفتي نديان. وكان كسها بين شعيرات صغيرة ساخناً جداً. أخذت قضيبي في يدها وبدأت تضغط عليه وتفركه على كسها. كانت تتأوه من المتعة. وأمسكتني بقوة وخدشت ظهري بأظافرها. كنت أفرك قضيبي على كسها، وهي أغمضت عينيها وكانت تشعر بالمتعة الجنسية. وفجأة دفعت قضيبي كسها حتى وصل لبضع سنتي مترات وبدأت تصرخ. وبدفعة قوية دخل قضيبي بكامله في كسها. وهي تبكي وتطلب مني أن أخخرجه بلا مجيب. كان كسها ينزف وأنا أشعر بشيء ما يخرج من كسها. وبعد ربع ساعة من النيك بدأت تستمتع واستسلمت لقضيبي الغازي حتى قذفت مني في رحمها. في هذه الليلة نكتها ثلاث مرات ومنذ هذا اليوم وهي أختي الصغيرة وزوجتي الحميمة.

    صور سكس متحركةسكس امهات ايرانيسكس امهات يابانيسكس مترجم 2020نيك مايا خليفة - فيديوهات سكس امهاتسكس زوجة ابوةسكس امهات هنديةسكس انمي محارمسكس منقبات مصري


  • اسمي سما عندي 30 سنة متجوزة ,جوزي يعمل مع رجل اعمال كبير اسمه حامد,وفي يوم حامد جه مع جوزي بيتنا عشان يسلمه بعض الاوراق الخاصة بشغلهم وفي اليوم دا انا مكنتش اعرف ان جوزي جاي مع حد غريب وعشان كدا كنت لابسه ملابس خفيفة (كيلوت وسوتيان احمر ومن فوقهم روب شبك بيشف الكيلوت والسوتيان اللي من تحت والكيلوت والسوتيان من قماش خفيف بحيث انك لو دققت النظر ممكن تشوف لحم كسي وطيزي من تحتهم بالاضافة لأن الكيلوت كان صغير جدا ويدوب ساتر اجزاء من كسي لأن انا من الستات اللي شفرات كساسهم كبيرة اوي وتخينة عشان كدا بتبقي مفرعه من تحت الكيلوت من هنا ومن هنا والسوتيان كان يدوب مغطي حلمات بزازي مع حته صغيرة من البزاز) ,وفي الليلة دي اصر جوزي ان حامد يقعد ويتعشي معانا ,انا كنت عاوزة اغير هدومي والبس هدوم تقيلة بس جوزي فضل يستعجلني في الاكل ويقولي انه مفيش داعي اني اغير هدومي وخصوصا انه بيعتبر ان حامد دا زي اخوه وفضلت قاعدة معاهم بهدومي الخفيفة دي ,وطول الليل في اليوم دا كانت عين حامد علي بزازي وطيازي في الرايحة والجاية وعينه لم تفارق الفلق بين بزازي ابدا واحنا قاعدين ,وهوه ماشي عزمني انا وجوزي علي حفلة في كباريه تاني واصر ان جوزي يجيبني معاه ,وتاني يوم في الليل كانت سيارة حامد قدام بيتنا عشان نروح معاه الحفلة وفي اليوم دا جهزت نفسي كويس (لأن انا كنت متحررة اوي وبحب اني اظهر في قمة انوثتي وجمالي في اي مكان اروحه وبحب نظرات الرجالة علي جسمي اوي وبتمتع بنظراتهم وكلامهم علي جمالي وانا ماشية) وعملت شعري المكياج بتاعي ولبست جيبه “تنورة” قصيرة من حرير ضيقة جدا ومقسمة جسمي ووسطي وكانت لتحت كسي بحاجه بسيطة ومن فوق كنت لابسه بلوزة حرير تعتبر ضيقة جدا ودراعاتي باينه بالكامل وكانت البلوزة بزراير وكانت مفتوحة من عند بزازي والسوتيان من تحت البلوزة كان معظمه ظاهر والسوتيان نفسه كان من الشيفون الشفاف يعني لو دققت النظر هتشوف لحم بزازي بوضوح ,ونزلت انا وجوزي وركبنا السيارة بتاعت حامد ,واحنا في السيارة عيون حامد كانت بتاكل جسمي اكل وهو بيبص عليا من المرآه العاكسة اللي السيارة ,ووصلنا الكباريه ونزلت انا وجوزي وحامد ونزلنا اكل وشرب (ويسكي ونبيذ) ,ولقيت حامد بيستأذن من جوزي انه يرقص معايا ولما وقفت عشان ارقص معاه كان حاطط ايده علي طيزي من ورا ومرقبني منه اوي وبزازي كانت خابطه في صدره وقرب فمه من فمي وبدأ يقبلني في فمي قبلات ساخنة رغما عني ويبوسني في رقبتي ويتكلم في اذني كلمات جنسية جارحه وطول الرقصه كان عماله يتحرش بيا ويقولي كلام جنسي جارح علي هيئة نكات جنسية ,بس انا مكنتش عاوزة اتكلم عشان ميضرش جوزي في الشغل ,وبعد ما خلصنا رقص رجعنا للترابيزة بتاعتنا ولسه هقعد جنب جوزي لقيت حامد لف دراعه حوالين وسطي وايده علي طيزي وقدام جوزي وسحبني ناحيته وقعدني جنبه وبقيت انا وحامد قاعدين جنب بعض وجسمه خابط ولازق في جسمي ومن تحت وراك حامد في وراكي العارية بسبب قصر التنورة اللي كنت لابساها وجوزي قاعد لوحده علي الكرسي المقابل لينا علي الترابيزة ,واحنا وقاعدين علي الترابيزة باسني اكتر من مره علي خدي وفي فمي وجوزي كان ساكت موش بيتكلم خالص ,والامر موقفش علي كدا ,واحنا قاعدين لقيت ايده عماله تحسس علي وراكي وبدأت ايده تزحف علي وراكي في اتجاه كسي لحد ما ايده خبطت بالفعل في الكيلوت بتاعي وبدأ يلعب في الوردة اللي علي الكيلوت بتاعي وسحب الوردة اللي علي الكيلوت بتاعي وقطعها وقدمها لجوزي كهدية (عرفت ساعتها ان جوزي عارف وانه بيعرص علي وعشان كدا بدأت استمتع انا كمان باللي بيحصل وخصوصا لما حسيت بيسطرتي علي جوزي الخول واني بعد كدا هبقي انا ولية نعمته وموش هيقدر يرفع عينه في عيني بعد كدا)ونزل ايده مره تاني وفشخ وراكي عن بعض ودخل ايده عند كسي ودخلها من تحت الكيلوت بتاعي وبدأ يفرك كسي بطريقة سكسية انا بدأت اتأوه من حركات صوابعه علي كسي وطريقة تلاعبه بشفرات كسي وزنبوري ومسك زنبور كسي وقعد يفركه بصوابعه فرك خفيف بطريقة سكسية ,ايده التانية كانت لافه حول وسطي من ورا علي طيزي ودخل ايده من تحت الجيبه بتاعتي لحد ما بقيت صوابعه ساكنه بين فرادي طيازي الدافئة وصوابعه كانت عماله تلعب بين طيازي وهو يضغط بصوابعه علي خرم طيزي جامد وانا سيحت بين ايديه من النشوة وفضل الحال علي كدا ايد عند بين وراكي وعند كسي تلعب في الشفرات وتفرك الزنبور وايد تانيه بين فرادي طيازي تحك في خرم طيزي وتضغط عليه لحد ما خلصت الحفلة وقومنا عشان نروح ,وانا وماشية في اتجاه السيارة كنت في حضن حامد وكان حامد لافف دراعه حوالين رقبتي وحاضني ومقربني اوي منه وجوزي كان ماشي قدامنا بشوية لوحده لحد ما وصلناالعربية فلقيت حامد مطلع حفنة دولارات من جيبه واداهم لجوزي
    وقاله “سوق انت العربية يا احمد عشان انا تعبان وموش هقدر اسوق”

    سكسي - سكس محارم 2020 - فيلم سكس محارم - نيك امهات - صور سكس زوجات - سكس منة شلبي - مقاطع سكس مترجم ءىءء - مقاطع سكس حصان ونساء - مقاطع سكس امهات
    وخدني حامد تحت دراعه ودخلنا العربية وقعدت انا وحامد من ورا لوحيدنا وقعد جوزي من قدام عشان يسوق بينا ,وبعد ما طلع جوزي بالعربية واحنا في الطريق لقيت حامد بدأ يبوسني في بقي ويمصمصني من شفايفي ويدخل لسانه جوه فمي وخرج بزازي من البلوزة وقعد يمصمص في حلمات بزازي (وكانت عيني علي المرايه وشايفه جوزي وهو عماله يبص علي مراته وهي في حضن واحد غريب عماله يمصمص في شفايفها وبزازها ويهتك عرضه وهو موش قادر يعمل حاجه ,وتفكيري في الموقف بالشكل دا اشعل النار في جسمي وبدأت اقدم لحمي كله لحامد عشان ادوس علي كرامة جوزي الضعيف الخول واهينه قدامي وقدام نفسه واركبله قرون) ويلحس في لحم بزازي الابيض الطري ويدخل حامد ايديه بين وراكي بطريقة سكسية خلاني اصوت بصوت عالي من المحنة وصوتي خرق ودان جوزي ابو قرون ,انا بدأت استرخي بالكامل واسيب جسمي لحامد يعمل فيه اللي هوه عاوزة فشالني حامد من جنبه من علي الكرسي وقعدني علي حجرة وبدأ يعصر حلمات بزازي بشفايفه وهو بياكل لحم بزازي بلسانه وايده من تحت عماله تعصر في فرادي طيازي الكبيرة الطريه وانا وقاعده علي حجر حامد اقوم الف راس جوزي وابوسه في فمه عشان احسسه بأني باستمتع مع واحد غيره وادوس علي كرامته اكتر ,انا كنت مرميه في حضن حامد وبدأت احس بحاجه بتنشف من تحتي عرفت ان زبر حامد بدأ يشتهيني ويشتهي كسي الابيض الطري ,فكيت الحزام بتاع حامد ونزلت البنطلون بتاعه وهو قاعد علي الكرسي وبقيت انا قاعده علي حجر حامد عريان تماما من الهدوم وزبر حامد من تحت خابط في طيزي فنزلت الجيبة بتاعتي لتحت وقلعت الكيلوت وحطيته علي راس جوزي ولسه جوزي هيشيلو ويحطه جنبه علي الكرسي فخليت حامد يأمره انه يحط كيلوتي علي راسه من فوق وبالفعل استجاب جوزي لأمر حامد وحط الكيلوت بتاعي علي راسه من فوق

    فيلم نيك الطيز - نيك مصريه - سكس امهات 2020 - سكس اخوات 2020 - سكس امهات محارم - سكس اخوات

    مسكت زبر حامد بأيديا وكان واقف زي الحديد وبدأت احركه علي شفرات كسي المبلول لآخره من الشهوة ودخلت راس زبر حامد بين شفرات كسي التخينة لدرجة ان شفرات كسي مع تخنها وانتفاخها من الشهوة ابتلعت راس زبر حامد بالكامل ,حامد بدأ يهيج اوي من حركاتي مع زبرو فبدأ يدفع وسطه في محاولة منه لأاقحام زبرو بالكامل في كسي بس انا كنت عاوزة اشوقه لكسي فببعد كسي عن متناول زبرو لحد ما لقيت جوزي الخول بيضغط علي اكتافي وبيدفعني لتحت ناحية زبر حامد وتمكن زبر حامد من اختراق كسي والمكوث بين ثنايا وجدران كسي المبلول ,بدأت اتنطط علي حجر حامد وزبرو داخل وخارج من كسي بسرعة سريعة وكل ما ارتفعت عن زبر حامد لأخراجه من كسي يدفعني جوزي لتحت بحيث يخترق زبر حامد كسي مره تاني لحد ما سكب حامد اللبن بتاعه داخل كسي وفضلت انا ساكنة فوق زبر حامد لحد ما خلص سكب لبنه بالكامل في كسي ونزلت جنبه علي الكرسي وقعدت من الاجهاد ولقيت حامد نزل علي كسي وبدأ يلحس المني بتاعه من علي كسي وينضف كسي بلسانه ,ووصل جوزي بينا لبيتنا فنزلنا من السيارة وركب حامد العربية بتاعته وطلع بيها عشان يروح وطلعت انا وجوزي بيتنا وفي اليوم دا دخل عليا جوزي الخول وانا في الحمام وزنقني وناكني نيكه ساخنة محصلتش منه قبل كدا وعرفت انه خول وزبرو مبيقفش غير لما يحس ان زبر غريب ناكني قبليه

    فيديو سكس نيك امهات - فيديو سكس ايراني - نيك ميا خليفة - سكس امهات اغتصاب - افلام سكس امهات - افلام سكس اغتصاب - مقاطع سكس مترجم - سكس ام وابنها


  • هويتي و هوية ماما طبعا يوجد إسم ماما على هويتي حتى صدقوا هنا إجتمع الجميع علي أنا وماما وبدأوا ينيكوننا كانت ماما تتأوه من المتعه وأنا أيضا كان ذب في طيزي وذب في فمي و ذب في كس ماما و أخر في طيزها و أخر في فمها ناكونا أنا و ماما حتى الصباح قذفت أنا 7 مرات وناكوني كثيرا وقذفوا في طيزي كثير حتى ماما كنت لا أرى وجهها أحيانا من المني ثم قلت لهم في الصباح أننى أنا وماما لانسكن هنا ومن يريدأن يبقى ينيكني وينيك ماما يجب عليه إما أن يحضر أمه أو أخته أو أخيه الصغير وأعطيتهم رقم جوالي و فعلا في اليوم الثاني إتصل واحد منهم وقال لي أنه وأخيه في إنتظارنا ذهبنا أنا وماما كان أخوه جميلا
    وطيزه بيضاء جلست أمرر ذبي بين فلقتي طيزه وهو ينيك ماما كانت طيز هذا الولد رائعة الجمال أجلسته في حضني وذبي بين فلقتي طيزه أمرره بنعومه واحيانا أرضعه ذبي ثم وضعت كريم على ذبي و أدخلنه في طيزه ببطء كان كالعبه بيدي أحمله وذبي
    في طيزه و انيكه و أنا نائم ووأقف وبكل الوضعيات كان ذبه الصغير منتصب يبلغ طوله بطول إصبعي الصغيره كنت إلعب بذبه
    وأضعه كله في فمي حتى قذفت في طيزه وهو يتآوه هنا تشجع أخوه لينيكه وأنا ذهبت أنيك ماما الهائجه ذات الكس المنتفخ الأحمر الجميل نكتها بقوة وبشده حتى قذفنا معا ثم حملت ماما الولد ووضعت ذبه في كسها مع بيضاته ونحن نضحك وهو يتأوه ويمص بزاز ماما التي تمص ذبي بنهم و شراهة .....
    ثم تعودنا على شخصين أعجبانا أنا وماما وأحد ينيكها و التاني أنيكو وينيكني و صاروا يجوا البيت لعنا ويناموا معنا في الفراش
    كنت أنتاك و أنيك يوميا حتى أن ماما في أحد الأيام ناكتني بذب صناعي ثم نكتها أنا ....

    سكس حصان ينيك بنات - كلب ينيك نساء - افلام سكس جوني سينس - تنزيل سكس منقبات - سكسي مترجم اخوات - افلام سكس مترجم - سكس في المطبخ xvideos - افلام نيك مصري xvideos - صور سكس متحركة - فيديو سكس مترجم
    كانت ماما تنزل يوميا إلى الشارع لتوقع بأحد الشباب لينيكوها معي وينيكوني أنا أيضا كنا يوميا ننتاك بذب جديد فكان من السهل
    على ماما أن تطلب أن تنتاك من أحد وكان خالي يحضر لها الشباب ذوي الأيور الكبيرة التي تحبها ماما وتاكلها أكل من المتعه
    وكنا دائما نذهب إلى السينما و أمصمص كسها في السينما وأدع البعض من الناس يروننا كانت من الممتع و الرائع لدي أن يشاهدني أحد وأنا أنيك ماما أو أقبلها وأمصمص فمها ..............

    نيك سكس اغتصاب - سكس اخوات عنيف - سكس امهات عنيف - سكس عربي مصري - سكس امهات سعودية - سكس مصري +18 - سكس عربي ساخن - افلام نيك الكس

    وفي أحد الأيام طلبت مني ماما أن نصور فلم سكس أنا وهي كي يشاهدنا الناس كلهم ولكن أنا عارضة الفكرة وقلت لها بأن صديقي لديه كبري (ملهى ليلي ) لنذهب ونسهر فيه وهناك يوجد نساء أيضا وفعلا ذهبنا أنا وماما التي كانت بقمة الأناقة جلسنا وكان هناك الكثير من الراقصات الشبه عاريات وأشربتها الكثير من الخمر
    ثم قمنا ترقص وأنا أقبلها و أرضع رحيق شفتيها أمام الموجودين جمالها جذب الجميع وطلبو الرقص معها وكانت تراقص الكثير
    والأيادي تتلاعب بكسها وأفخاذها وبطنها وطيزها وبزازها ولكن هنا لايمكن أن نفعل أكثر من ذلك ولكن عندما شاهدنا صديقي
    قال لي أن هناك صالة أخرى سريه ولكن للذبائن الذين يثق بهم فأنزلني إليها كان الضجيج قوي والراقصات عاريات تقريبا
    مثل لباس ماما لي في المنزل وكان هناك نساء ورجال يرقصون ويقبلون بعضهم بشهوة وهناك منيمسك أكساس و أذباب و يلاعب بزاز و هناك بعض الأكساس تظهر من الملابس أحيانا من شدة قصرها و بعضهم يختبئ بأحد الأغراض الموجودة في الصالة ليمص أوينيك أويداعب كس الفتاة التي معه هنا طلبت من ماما أن تدخل التواليت وتخلغ كلسونها وسنتيانتها وفعلا خلعتهم وخرجت وذهبنا للرقص و أنا أمصمص بها و أفرك كسها أمام الجميع وأداعب بزازها كانت الأنوار كثيرة ومنوعة لذلك الروئية
    كانت غير واضحة كان فمي دائما ملتصق بفم ماما وأنا أقول لها أنت فرحة فتقول لي أكيد يا حبيبي أن سعيدة لكن كسي نار
    كان هناك غرف للنايكة ولكن أنا وماما نحب أن ننتاك أمام الجميع لذلك رفعت ثوبها وأخرجت ذبي وغرسته في كسها ونحن نرقص وكان بعضعم يلتمس بزاز ماما أو طيزها وأحيانا يضايقونها بإيورهم المنتصبة التي تحتك بطيز ماما أشلحتها الثوب و أنا
    خلعت ملابسي أمام الجميع ووضعتها على الأرض وبدأت أنيكها كانت الراقصات تقول لي يوجد غرف فاضيه يا أستاذ
    أفضل من هنا لكنني أنا وماما نفضل الننياكه هنا أمام الجميع وتشجع معنا أخرون ولكن لم يخلعوا الملابس وبدأت أنيك ماما وهم
    يتفرجون علينا وبزاز ماما تتأرجح فمسكت إحدا الراقصات ببزازماما وفتحت رجليها فوق فم ماما كي ترضع لها كسها من تحت الثوب الذي لاترتدي تحته شئ وأخذ الأخرون يشاهدوننا ويشجعوننا وطلب مني بعضهم أن ينيك عني فوافقت وبدات الأيور تدخل في كس ماما وهي تداعب كسها أيضا ...كانت ليله جميله إستمرينا أنا وماما بالقدوم إلى هذا الملهى وننتاك أمام الجميع إلى أن أغلق
    وبعد قدوم فصل الشتاء لم نخرج كثيرا من المنزل كنت أبقى أناوماما في البيت أنيكها وتنيكني وأتت أختي سمر لزيارتنا في تلك الفترة وأخبرتني أنها أنجبت مني ولدا فسررت كثيرا ونكتها يومها كثيرا ودعوت أصدقائي لينيكوها هي وماما وأنا دخلت للنوم ...
    وبعد سنه طلبت من ماما وأختي التوقف عن أخذ حبوب موانع الحبل لاني أريد أن أنيكهما وأنجب منهما وأخبرتهما أنني سوف أتزوج وبعد مدة كانت حفله زواجي من فتاة إسمها أمل وبعد الحفلة ذهبنا إلى المنزل كانت ماما وأختي سمر فقط دخلنا وجلسنا وقالت سمر متى حتفتح العروس يا عريس قلتلها الليله طبعا وكانت أمل خجلانه قلتلها من اليوم ورايح مافي خجل بالبيت وشلحتها ملابسها وهي تمانع قالتلي خجلاني قلتلها من ماما وسمر أختي قالت نعم فقلتلهم شلحوا ملابسكون وشلحنا جميعا و ثم شلحنا أمل وهي تقول إشفي هون شو عما يصير قلتلها اليوم ماما وأختي وأنتي بدكون تحبلو مني وهجمت عليها ومددتها على السرير
    وماما وأختي مصولي ذبي لأغرسه في كسها وأفتح بكارتها كنت لم أنك منذ إسبوع ولاماما ولاسمر وفعلا فتحت كسها و نكتها بقوه
    وهي تتأوه وقذفت بكسها أولا وبقيت مستلقيه حزينه مشتهية المزيد ثم نكت سمر أختي وفذفت حليب ذبي في رحمها ثم نكت حبيبتي ماما وإمتص كسها الجميل كل حليب ذبي.............وبعد مدة أظهرت التحاليل أن ماما وأختي و أمل زوجتي حوامل مني
    فرحنا كثيرا .....وبعد سنه أصبح لدي 4 أطفال بنتان و ذكران ...
    وبعدها نكت إبنة خالي وحبلتها ثم تزوجتها والولد الثاني منها أنجبه أبوها بعد أن ناكها هي وأخته ماما على سريري أنا وزوجتي
    وحبلت ماما مني مرة أخرى وأنجبت

    تحميل سكس - سكس زوجة ابوة - صور سكس نساء - سكس حيوانات وبنات - سكس حيوانات حصان ينيك نساء - سكس امهات خلفي


  • بدأت حكايتي معاها و احنا صغيرين كنا اشترينا بيت جديد فا مكانش في اوضة ليها فكانت بتنام معايا و امي و ابويا طبعا بيقولو دة عيل صغير كان عندي وقتها يجي 10 سنين و هي كانت 14
    كانت في مرة نايمة في الأوضة و كانت امي قاعدة علي باب الأوضة قومت نايم جمبها و منظر طيازها هيجني كانت نايمة علي جمبها قمت نايم وراها و صدري في ضهرها و لازق زبي في البنطلون ، لقيت زبي سخن زي النار و حسيت بمتعة خليتني استمر في كدة فضلت مستمر ع الوضع دة حوالي نص ساعة ، كانت لابسة بادي من كتر السخونة و الشهوة نسيت ان امي قاعدة علي باب الاوضة قومت مادد ايدي جوة البادي فضلت امسك في صدرها بس من فوق القميص مكانتش بتلبس سنتيان ساعتها اكمنها كانت لسة 14 سنة و بيتقال عليها عيلة صغيرة ، لقيت بركان قاد في زبي رغم اني معرفش اصلا ان كل دة عيب ولا دة جنس ( انتو عارفين التربية زمان مكناش نعرف اي حاجة ) اكتشفت انها صاحية و حاسة بيا لكن عاملة نايمة عشان مستمتعة
    بعد الموقف دة أخدنا علي بعض
    سكس محارم - سكس مصري - xnxxx - ءىءء - افلام سكس
    قالتلي مرة نلعب لعبة و هي اننا نبقا راقدين جمب بعض في السرير و اكن انا بقرأ مجلة معينة و عيني تغفل و انام تقوم هي وخداها و تحطها جمب السرير اقوم انا قايم راقد عليها صدري فوق صدرها و زبي فوق كسها و احك فيه لحد ملاقي المجلة ساعات طبعا كنت بعمل نفسي ملقيتهاش و افضل احك
    سكس - افلام سكس - افلام نيك - افلام نيك مترجمة - سكس اخوات - سكس - سكس امهات - سكس حيوانات - سكس عربي - سكس مترجم
    و كان في لعبة تانية كنت بعمل اني المدرس بتاعها و اسألها مثلا حاجة في الرياضيات مثلا 1 +2 يساوي كام تقوم مجاوبة غلط اقوم اقولها انا لازم اعاقبك تقولي ماشي اقوم مرقدها علي ضهرها و احك زبي في كسها شوية ( كل دة من فوق الهدوم ) يعني انا لابس كل هدومي و هي لابسة كل هدومها
    و ساعات لعبة تانية كنت انام فوقها و نفضل نلف مرة انا فوقها مرة هي فوقي
    و ع الحال دة لحد ما كبرنا شوية ، و انا كنت بلغت ، كنت انا مسرف اوي و بحب اصرف كتير و احنا عندنا مشروع في البيت كان بيدخلنا فلوس حلوة ، كانت امي تقولها اللي تبيعي بيه خليه معاكي و متديلوش الا كذة
    كان جسمها كبر ساعتها و طيازها و بزازها طبعا كبرو شوية و بتلبس ستريتشات فوق الكلوت و عليهم عباية بيت مطرزة كدة ، اوقات كتير اوي نبقا لوحدنا في البيت بنتفرج مثلا ع التلفزيون ، اشوف مثلا بوسة ولا حاجة في فيلم كنت اهيج اقوم جاي انيكها بس مكانش نيك بالمعني الحقيقي كانت بترفع العباية و اقوم نايكها من فوق الاسترتش بس ساعتها كنت بطلع زبي و اينعم بنيك من فوق الاسترتش و الكلوت بس كانت متعة برضه ملهاش حدود و استمرينا لشهر علي كدة
    لحد ما في مرة جيت انيكها قلت اتقدم شوية رحت منزلها الاسترتش و انا مطلع بتاعي و جيت انزلها الكلوت مرضيتش و قالتلي مينفعش قومت قولت اي حاجة و خلاص بدل هيجاني دة ، قومت نايكها من فوق الكلوت لدرجة ان زبي كان هيخرم الكلوت و كان زبي في نار متتوصفش كان بيقف زي الحديد بس مكانش بينزل كنت ساعتها تقريبا 13 سنة و هي 17 سنة
    المهم كنت لما ببقا عاوز فلوس زيادة كنت بنيكها علي حسب مزاجها احيانا من الاسترتش و احيانا من فوق الكلوت و كانت لما بتكتفي بتقولي خلاص ، و تديني الفلوس اللي انا عاوزها .
    ءىءء - xnxxx - افلام سكس - افلام سكس حيوانات - سكس - سكس امهات - سكس حيوانات
    في مرة بقا كانت هيجانة ع الاخر و انا نايم تقوم جاية و انا نايم تقوم راكبة علي زبي بس بالراحة عشان محسش
    لغاية دلوقتي انا يعتبر ملمستهاش وهي محدش قربلها كبرنا شوية و شهوتنا كبرت معانا وصلت انا تقريبا ل 17 و هي ل 21 سنة ، كنا واخدين علي بعض لدرجة فظيعة لدرجة اني بقولها انا بحب لما انيك واحدة تبقا مسلمالي جسمها اعمل فيه اللي انا عاوزه و كمان بحب ارقد عليها من ورا كانت تسمع كلامي و تعمل اللي انا بحبه لدرجه اني عشقتها زي ما تكون حبيبتي .
    كنت بسمعها افلام سكس و كانت بتحبها اوي بس كانت بتقرف اوي من مص و لحس الزب و كمان نيك الطيز ، كنت كل ما احب انيكها اقوم مفرجها علي فيلم سكس تقوم هي من تلقاء نفسها ماسكة زبي و تلعب فيه و ساعتها بقا عرفنا نيك الطيز ، هي كانت بتكرهه و تقرف منه بس انا كنت بقولها ننيك خلفي احسن عشان غشاء البكارة ، المهم وافقت كان خرم طيزها ضيق اوي متهيألي ميدخلش فيه سمسماية ، قمت مدخل زبي و فكرت انه مش بيوسع لقيت زبي بيدخل جوة استغربت بصيت لقيت خرمها وسع فضلت انيك فيه فترة يجي 3 شهور علي دة الحال ، فقالتلي مش هننيك خلفي تاني عشان قريت من النت انه بيبان علي وش البنت انها بتتناك خلفي قمت قلت احا يعني كدة مش هعرف انيكها تاني لما انا مش عاوز افتحها مش هنيكها في كسها و كمان مش هنيكها من طيزها
    اتطور الحال بينا و بقينا بنكلم بعض في السكس ولا بنتكسف كانت لما تكون عاوزة كانت تقولي شغل افلام سكس اول ما تهيج تقوم ماسكة زبي و نشتغل ، جيت في مرة بعد ما سخنتها و سخنتني جهزت زبي و قلت انيك في الطيز مرضيتش و قالتلي بلاش نيك الطيز نيكني في كسي قلتلها مش هينفع انا بخاف عليكي قالتلي اسمع الكلام بس و لو حسيت بألم هقولك تخرجه قلتلها ماشي كنا ساعتها بننيك بس مكناش بنقلع كانت مثلا ترفع السنتيان و تنزل الكلوت من غير قلع و انا كمان كنت كدة جيت سألتها ليه قالتلي عشان لو حد جه فجأة او حاجة حصلت فجأة قلتلها طب عاوزين نقلع ملط خالص في مرة قالتلي ماشي بس لما نكون في البيت لوحدنا
    استمريت ع الحال دة انيكها في كسها اول ما تحس بألم كنت اخرجه بسرعة حتي لو لسة مشبعتنيش نيك كانت تخش تغسل كسها في الحمام لاحسن اكون نزلت فيه نقطه ولا حاجة و بعدين انا رغم ان زبي بيبقا واقف و نار كنت كتير كنت بتشطف من غير منزل عشرة رغم اني لما كنت بلمسه كنت بلاقي سائل لزج كدة سائل كسها طبعا بس مكنتش بضرب عشرات كنت مكتفي بيها حتا لو نكتها كنت ساعات منزلش كان ينزل المذي الاصفر دة اللي هو بينزل في المداعبات او الفرجة علي السكس كنت دايما امسح زبي من المذي دة قبل ما ادخله فيها ، كنت افضل انيك فيها لحد حاجة م الاتنين يا اما هي تحس بألم في كسها يا إما ينزلو مني و ساعات كنت بنزلهم كذة مرة بس اول ما احس انهم هينزلو اخرج زبي ينزلهم برة
    كنت بدخل زبي فيها كله لحد الخصيتين كانت هي اللي تقولي كدة و حسيت بمتعة ما بعدها متعة حسيت باحساس زي ماكون في الجنة و انا بنيكها و كنا بنعمل اوضاع كمان وضع الفرس و وضع اللي هو انا فوقها و هي تحت و فاتحة رجليها ، بس مكانتش ترضي تتصور ابدا رغم اني مكنتش هظهر وشها بس كانت تقولي لا و عشان منزهقش كننا بنغير الاماكن يعني مثلا مرة في السرير مرة في الحمام مرة علي كرسي الانتريه
    سكس مترجم - سكس عربي - سكس محارم - سكس مصري - نيك حيوانات - نيك طيز - سكس كلاب - افلام سكس حيوانات
    و هحكيلكو علي اكتر مرة اتمتعت فيها ، مكانش طبعا حد في البيت كالعادة طلعنا اوضة النوم بتاعة ابويا و امي كانو جايبينها جديدة سرير و دولاب و شوفنيرة ( حاجة زي النيش كدة ) و تسريحة ، قلتلها في اليوم دة عاوزين نغير قالتلي ازاي قولتلها بصي اقلعي و نامي علي بطنك و انا هدلك جسمك و طيازك قالتلي ماشي و عملت كدة كانت طيازها كبيرة و طرية يووووه ، ولا منظرها اللي مفيش انسان في العالم يقاومها اينعم مكانتش بيضة بس كانت تحفة ، فضلت ادلك فيها بايدي من غير زيت ولا حاجة لحد ما زبي وقف زي الحديد قمت ممشيه علي وراكها و طيزها كدة اتصلب اكتر قمت حاطة مابين الفلقتين و احك لقيته بقا اصلب من برج القاهرة قمت فضلت احك احك لحد ما دخل في كسها المشعر و هي نايمة علي بطنها ، مقدرش اوصفلكو المتعة اللي حسيت بيها احساس مقدرش اوصفه بكلام لحد دلوقتي عايش عليه لحد دلوقتي ممكن ادفع نص عمري مقابل اني انام معاها تاني و لو مرة واحدة
    اخر مرة بقا نكتها مكانتش نيكة بمعني نيكة ، كان يوم كتابة القايمة بتاعتها علي خطيبها ( اللي كنت بكرهه لما جه اتقدملها متعرفوش ليه مع انه انسان محترم جدا ) حسيت انه هياخدها مني و مش هعرف انيكها تاني فضلت اقول لابويا و امي انه مش كويس و رخم و هي مش قابلاه لكن كلها طبعا مفلحتش و اتخطبتله حوالي 5 شهور حاولت معاها كتير اوي في الفترة دي مرضيتش ، فضلت ازن عليها بقا لحد يوم كتابة القايمة بتاعتها كانت قاعدة في اوضتها كانت رافضة و تقولي انا كدة بخونه و بتاع ، فضلت ازن عليها فضلت احكه كدة من فوق الهدوم لحد ما نزلتلها الكلوت قلت احاول ادلعها ع الاخر عشان يمكن بعد الجواز اعرف انيكها ، فضلت العبلها في كسها و هي تقول متدخلش صباعك عشان متفتحش فضلت احكلها كدة بايدي علي كسها و هي مستمتعه ، و كنت لسة هبدأ في الجد و اطلع زبي لقيت ابويا نده عليها عشان تقوله شوية حاجات في القايمة كدة مكنش يعرفها .
    حاليا انا كل ماشوف فيلم سكس اتخيل نفسي بنيكها رغم اني حاولت كتير ابعد تفكيري عنها لكن غصب عني و لو شوفت واحدة في فيلم جسمها شبه جسم اختي اقعد افتكرها و افتكر ايامي معاها
    بعد ماتجوزت حاولت معاها مرة كانت عندنا في البيت لكن محاولتي فشلت و هزقتني و لما ادايقت جت تصالحني و قالتلي هكلم ابوك و امك يجوزوك بدري و لغاية الان متجوزتش ولا خطبت حتا و مقضيها افلام سكس من غير عشرات لحد الان بس علي فترات ارجعلها شوية و اسيبها شوية