• مرحبا يا جماعة اليوم حبيت شارككم بقصتي مع مرت اخي.
    اسمي علي من اللبنان و عايش بالسويد مع بيت اخي و هل القصة يلي رح احكيها حقيقية وصارت معي من شهرين تقريبا.
    اول الشي خليني اوصفلكم جسم مرت اخي: عمرها تقريبا ٣٠ سنة، طولها وسط، سمينة، شعرها اسود، بزازها كبار، طيزها كبيرة. يعني نيكتها بتجنن.
    في يوم كنت حميان مولعة معي ع الاخر وعم جيب ضهري بغرفتي فاذا بمرت اخي بتناديني عشان احي اتغدى المهم لميت حالي ظبطت تيابي وطلعت ع الصالة عشان اتغدى المهم وبلا طول السيرة اكلنا وخلصنا وقام اخي ينام بعد الغدا عشان شغلو مسائي. صارت مرت اخي تضب السفرة وقلت خليني ساعدها وبلشت اشيل معها الصحون ع المطبخ وخلصنا ورحت قعدت بالصالة بعد شوي بتندهلي مرت اخي رحت لعندها قالتي بعد اذنك جبلي العصير من فوق قلتلها بامرك وقف وراها فاذا بزبي بينط لقدام وبيلزق فيها وهون انا صرت اتاخر شوي واحك زبي فيها وهي ساكتة بس وجها احمر المهم جبتلها العصير وعطيتها اياه وانا طالع حسست بايدي ع طيزها وهي بدون اي حركة ولا كلمة رحت ع غرفتي وقعدت افكر فيها واتخيلها تحتي عم تنتاك وجبت ضهري عليها وانا عم اتخيلها ومرت الايام والليالي وانا عم راقب حركتها ومشيتها وشم تيابها الداخلية واجيب ضهري عليهم وتقريبا بعد اسبوع قلت خلص لازم اجيبها لغرفتي واتحرش فيها واذا ما وافقت بدي اغتصبها المهم خطرت عبالي فكرة انو اعمل حالي مو فاهم رياضيات وقلها تعلمني وهي شاطرة بالرياضيات المهم تغدينا وخلصنا وبعد الساعة ٦ راح اخي ع شغلو وانا قلت لحالي اجى وقتها المهم رح ع الصالة ولقيتها قاعدة عم تتابع مسلسل قعدت شوي وبعدين قلتلها انا رايح ادرس عندي امتحان رياضيات قالتي اوك اذا بدك شي قلي المهم رحت لغرفتي وقعدت افكر اذا نكتها اليوم كيف بدي ساويها تحت امري وما تفضحني خطرت ع بالي فكرة التصوير المهم ظبطت الوضع الكاميرا والموبايل عشان التصوير يكون من الجهتين وواضح وقعدت فتحت كتاب الرياضيات وبعد تقريبا ٥ دقايق ناديتلى واجت قالتلي شو فيني ساعدك قلتلها عندي كم سؤال ومو فاهم منهم شي اجت جابت كرسي وقعدت جنبي ع الطاولة وبلشت تشرح وانا شارد فيها وببزازها قالتلي عم تفهم علي قلتلها اي وصارت تكمل الشرح هون قلتلها حاج شرح اجى وقت الشلح بصوت مو مفهوم قالتلي شو قلت قلتلها شرحك مفهوم انبسطت وكملت الشرح هي لابسة روب لازق بجسمها مو ع الموضة بس لانو هي سمينة شلت ايدي وحطيتها ع فخدها من تحت الطاولة

    سكسي - تحميل سكس - سكس حيوانات - تنزيل سكس - سكس كلاب - سكس حصان - نيك حيوانات - صور سكس - صور كس - صور محارم .

    هون هي نقزت وقالتلي شو عم تعمل قلتلها مو بقصدي انا اسف قالتلي انتبه عليي عشان ما ترسب بكرى قلتلها حاضر المهم كملت وانا رجعت حطيت ايدي ع فخدها مع قرصة خفيفة هون هي قامت وبلشت تبهدلني وتهددني بانو بدها تخبر اخي انا قمت وقلتلها شو رايك نعمل شي يخليكي تموتي من الفرحة وقربت عليها ومسكتها وبلشت ابوسها هي عصبت كتير وصارت تدفش فيني المهم انا دفشتها ع التخت ورحت قفلت الباب بالمفتاح وشلت المفتاح من الباب وحطيته ع جنب هون هي بلشت تعيط وتبكي وانا عم قرب عليها شوي شوي صارت تهرب مني بقلب الغرفة وتعيط قلتلها ماحدى رح يسمعك فخليكي شاطرة واسمعي الكلمة وتعي لحالك وهي ما تسمع انا خلص وصلت معي لفوق شلحت التي شيرت وهجمت عليها ومسكتها وبلشت ابوسها بكل محل بجسمها وهي تتهرب مني رجعت دفشتها ع التخت وهجمت عليها وصارت تحتي تبكي وتعيط وبدها تهرب بس انا مثبتها تحتي وبوسها من تمها و من رقبتها وتحرك وجها يمين وشمال هون انا ما عاد اتحمل صرت اضربها ع وجها وع بزازها وقويت حركة البوس واللحمسة ع بزازها من فوق الروب هي بلشت تلين شوي وحركتها تخف تحتي عرفت انو خلص رح نستمتع قمت من فوقها وقعدتها ع التخت وقعدت جنبها وبلشت بالبوس الرومانسي من تمها ومن رقبتها وهي استسلمت بس مو استسلام كامل يعني كل شوي تحرك حالها او تقلب وجها ع غير جنب المهم انا بلشت احرك ايدي فوق بزازها ومسكت طرف الروب وصرت ارفعه شوي شوي وهي تمنعني شوي وتخليني شوي المهم شلحتها الروب وشو بزاز يا جماعة برضعو العالم كلو وكانت لابسة ستيان اسود بجنن خليتها تتسطح ع ااتخت ونمت فوقها وبلشت احرك ايدي ع بزازها وانا من الاشخاص يلي بموتو بالبزاز الكبار ورضاعتهم المهم شلحتها الستيان وبلشت ارضع احلى بزاز شفتهم هيك لحتى هي حمت ع الاخر بلشت تتعامل معي بخبرة مدت ايدها زبي من فوق البنطلون وصارت تفركه شلحتني البنطلون وبلشت تحركو قلتلها شو رايك ترضعيه قالتلي ما بعرف ما جربت قلتلهاقومي قعدي ع طرف التخت وانا وقفت قدامها* قلتلها افتحي تمك وحطيته بتمها وبلشت احرك راسها هون هي بلشت تحب الموضوع وصارت ترضعه لحالها لحتها جبتهم بتمها وخليتها تبلعهم كلهم ارتحت بس ما وقفت من مصمصة بزازها ونزلت ع كسها كان في شعر قلتها اديش الك ما نضفتيه قالتلي الي فترة المهم بلشت لس بكسها وفرك لحتى خليتها تجيب ضهرها وتتاوه بصوت عالي قالتلي بترجاك دخلو بقا ما بقى اتحمل قلتلها اي بامرك قمت حطيت عليه من المي يلي نزلت من كسها وبلشت شوي شوي من الحرف تبع كسها لحتى جهزتها ع الاخر ودخلتو دفعة وحدة زبي طويل وعريض شوي ولونه اسمر لمى دخلته كله صاحت صوت يمكن وصل للبنان هههه وبلشت اطالعه وادخله وهي عم تتاوه وتتاوه وتعيط وانا اخبط بيضاتي فيها واضربها ع بزازها واقرصهم هيك لمدة ٥ دقايق قلتلها رح جيبهم قالتلي ***** يوفقك مو جوا ما بدي احبل طالعته وجبتهم ع وجها وع بزازها وقمت من فوقها وفتحت الباب وقالتلي وين رايح قلتلها انتظري شوي وراجع رحت ع الحمام وجبت كريم الحلاقة وماكينة الحلاقة ورجعت شفتها متل ما تركتها قلتلها جاهزة لنضفلك كسكوسك الحلو قالتي لا اليوم حاج خليني قوم انضف حالي وانام قلتلها ما حزرتي لسع ما خلصنا وقعدت جنبها وحطيت الكريم وفركته منيه وجبت الماكينة وبلشت احلق كسها هيك لحتى ما خليت ولا شعرة عليه ومسحته كله وقلتلها جاهزة للجولة التانية قالتلي شو بدك تعمل كمان قلتلها اتسطحي ع بطنك وبعدين بتعرفي اتسطحت ع بطنها وصرت العب بطيزها قلتلا مفتوحة من ورا ولا لا قالتلي لا قلتلها هيك رح عذبك شوي رح تستمتعي جبت كريمالحلاقة نفسه ودهنته ع بخشها وصرت دخل اصبعتي العب فيها شوي وبعدين اصبعتين وهيك تدريجيا لتحى دخلت اربع اصابع فيها وبعدين وقلبتها ع وضعية الكلبة ودهنت زبي بالكريم وحاولت براسه عذبني شوي لانها لسعتها مو مفتوحة وهي اهاتها ما هدت عبت البيت اهات بس صوتها كانه طرب وهي عم تقول آههه ايييي آوه بعد ما فات راس زبي وشوي منه خليته داخلها شوي بدون اي حركة وبعد دقيقة بلشت ادخله واطلعه شوي شوي لحتى اخد بخشها ع حجم زبي وبعدها بلشت ادق فيها دق بكل قوتي وهي تقول اييهه نيكني بقوة أههه أييههه نيك مرت اخوك اييهه انت بتحب تنيكني نيكني اسرع انا اسمع هيك وصير متل الاسد بكل قوتي انيكها واضربها ع طيزها بكل قوة لحتى صارت علم كفي ع طيزها وهيك ضليت لحتى جبت ضهري جوى طيزها تركتها وتسطحت وتسطحت جنبي صارت تطلع فيي وتضحك وانا كمان قربت منها ومصمصت تمها بكل رومانسية بعدين قامت من جنبي واخدت تيابها وراحت ع الحمام قمت طفيت الكميرا و الموبايل ولحقتها ع الحمام لقيت الباب مقفول دقيت الباب قالتلي شو بدك قلتلها بدي اتغسل معك قالتلي استنى لاخلص قلتلها لا بدي اشوف هالجسم الابيض تحت المي وفتحت الباب قالتلي بس ارجوك بدون ما تعمل شي قلتلها بحاول وفتت جنبها تحت الدوش والمي فوقنا شو منظر بخليك ترجع تنيكها ولا كانو جايب فيها ٣ مرات جبت صابون الجسم وبلشت ادهن جسمها وانضفها وهي بس تتحرك تحت المي وبعد صابون الجسم جبت الزيت يلي بدهنوه النسوان عشان يصير جسمهم ناصع وخليتها تتسطح بقلب البانيو وبلشت ادهن جسمها منظر بزازها جنني وخلا زبي يرجع يكبر متل الوحش قومتها وخليت طيزها برى البانيو وجها لجوى يعني متل وضعية الكلب بس ع جنب البانيو وبلشت بطيزها دقيتها لحتى قربت اجيبهم قلتلا يا***** قومي نامي بارض الحمام بسرعة قامت ونامت ونزلت قعدت ع بطنها وحطيت زبي بين بزازها وافرك زبي فيهم هيك لحتى جبتهم ع وجها ضربتها كم كف وكم قرصة وعضيت حلماتها يعني عذبتها قبل ما قوم بس صارت تبكي من الوجع تركتها نايمة بارض الحمام وقمت غسلت جسمي وبس خلصت قومتها ونضفت جسمها وطلعنا رحت معها ع غرفة نومها وفتحت خزانت التياب ولبستها احلى ستيان بدون كلسون وفوق الستيان روب نوم بخلي الميت يعيش ونمت معها شوي ع تختها بس عم مصمص بشفافها وافرك بزازها هيك لحتى نامت تركتها ورحت ع غرفتي ونمت هيك لحتى اجى اخي من الشغل وفقت بدي اشرب مي سمعت صوتها عم تتاوه فعرفت انو اخي لمى شافها حمي وصار ينيكها بعد ما جهزتله ياها هههه.
    وهي قصتي اذا حبيتو اكمل وقلكم شو عملت ب الفيلم يلي صورتها اياه وكيف خليتها من مرتي.
    بانتظار ردكم يا حلوين وشجعوني لكمل..........

    نيك - سكسس - سكس كلاب - سكساوي - تحميل سكس - سكس حيوانات - تحميل نيك - نيك حيوانات - سكس .


  • قصص سكس شيميل سوداء بزب عملاق تقتحم حياة منقبة سمينة طخينة وتنيكها امام ابنها

    اسمي حنان عندي 32 سنة وغير متزوجة طبعا لاني ومع اني امتلك كل مقومات الانثي الفاتنة التي لا تقاوم

    عندي ارداف سمينة وطرية و نهود مدورة مثل الجيلي ولكنها منتصبة بقوة و بشرتي سمراء

    شعري اسود ناعم وطويل وسيقاني ملفوفة ومكتنزة امارس الرياضة واحافظ علي لياقتي و سماكة جسمي

    ولكن بعد كل هذا امتلك بين فخادي زب عملاق واسود لم اقابل رجل حتي الان يمتلك زب اضخم او اطول من زبي

    شغاله موظفة في شركة خاصة وبطبيعة شغلي تعرفت علي ستات كتير اوي و رجاله بردو

    حياتي الجنسية معقدة شوية لاني رجل في جسم انثي وطبعا كل الرجاله لما بيبداو الكلام معايا وفي دماغهم ليلة ساخنة علي السرير وهو بيفشخ كسي

    وتنتهي بليلة ساخنة علي السرير وانا بفتح طيزو لاول مره و بعلمه الشذوذ

    كتير منهم يخرج من تحت زبي ويرجع البيت لمراته وهو ماشي فاشخ رجوله كانه مطهر من الوجع

    متعتي الجنسية مع الرجاله مش قوية ودا اللي كان بيدفعني للابتعاد عنهم

    كتير جدا كنت بفكر في الحريم بس المشكلة ان الحريم معقدة جدا في مسالة الجنس والنيك وخصوصا المتزوجات

    لحد ما في يوم اشتغلت معايا في المكتب موظفة جديدة كبيرة في السن شوية ومنقبه بس كانت صاروخ اسمها رجاء

    اتكلمت معاها وكونت صداقه عميقة وبدأت تحكي ليا عن كل اسرارها ومشاكلها وفي الفترة دي مش تعرف اني شيميل

    وبدأت تحكي ليا عن مشاكلها الجنسية مع زوجها وحرمانها الشديد خلاها بتفكر ساعات في ابنها الوحيد عشان يريحها
    صديقتي الجديدة الحرمان الجنسي وسكس شيميل ساخن في الحمام

    ومن سماعي لحكاياتها عرفت انها شرقانه للنيك وانها ممكن تعمل اي حاجه في مقابل ان ظبر يدخل في كسها يطفي نارها

    وفي يوم قامت رجاء عشان تدخل الحمام و لمحت طيازها وهي بتلق وطالعه و نازلة زبي وقف جامد تحت المكتب

    قمت وراها وخليتها بتفتح باب الحمام واستغليت ان مفيش حد قريب و التصقت بيها من الخلف و خليتها تحس بزبي

    ودفعتها للحمام ولفيت دراعي علي بطنها وضغط شوية علي سوتها كانت طريه و سخنة واندفعت بزبي للامام و التصق بقوة بطيازها

    رجاء استغربت جدا ومش مستوعبة ايه اللي خابط في طيازها من ورا بس في نفس الوقت كانت حاسه بشعور ممتع

    ودا اللي اجبرها تسكت و تستني تشوف ايه اللي هيحصل بعد كدا نزلتها من علي زبي و خليتها تقعد علي القاعدة

    وطلعت زبي من تحت الجيبه ولزقته في فمها من تحت النقاب الحرير عشان اسكتها بيه واعرفه اني عندي اللي يمتعها ومن غير ما حد يحس بينا

    شفايفها الحمراء من تحت النقاب اشعلت النار في زبي مسحت شفايفها الطخينة علي زبي خلته يقف زي الحديد

    طلعت لسانها بشكل تلقائي واخذت تمص في راس زبي لحد ما زبي انتصب عالاخر دفعته بقوة لداخل فمها

    ومسكت باقي زبي بايديها الاتنين ومع ذلك مقدرتش تغطي زبي كله تحرك ايديها من تحت لفوق وتمص فيه بنهم

    وعروق زبي الاسود ظهرت بوضوح مع اندفاع الشهوة في قضيبي الملتهب من النشوة مسكت الخصاوي

    قصص سكس شيميل مع منقبة تنيك شفايفها الحمراء

    فضلت ترفعهم شوية كانها بتتحسس وزنهم الكبير وبالفعل الخصاوي بتاعتي كان تقيل

    مفيش حد شاف البيضان بتوعي الا و ينزل مص ولعق فيهم من شكلهم المثير ودا اللي دفعها لمحاولة ادخال الخصيتين مره واحدة في فمها بس مقدرتش

    اكتفت بادخالهم خصية ورا التانية والتمتع بكل خصية لوحدها وفي نفس اللحظة متعلقة بقضيبي و تلحس فيه ونقابها الحرير يغطي جزء من زبي

    متعة اني انيك منقبة كانت لا توصف كنت دايما بتخيل نفسي وانا راكبه فوق طياز عربية سكس منقبات حقيقي وادب في طيازها

    رفعتها لفوق ودفعتها للخلف علي القاعدة رفعت رجولها لفوق ولسه هنزل الكيلوت عشان افشخها سمعت صوت في الخارج

    افتكرت اننا في حمام الشركة بعد ما غبنا عن الوعي من الشهوة قمت وساعدتها علي النهوض

    نيك اختي - نيك مثير - نيك فتيات - تنزيل نيك عربي - عربنار - سكس الغرب - اخوات سكس محارم - سكس منال محارم .

    عيني علي بزازها اللي بتتحرك زي الجيلي من تحت السوتيان خلت زبي ينتصب تاني وهي بتقوم جسمها بيحتك بزبي

    وحسيت بنعومة وطرواة جسمها ودا زاد شهوتي ليها اكتر مع قصص سكس شيميل زبك هيجيبهم

    وقفت ورا الباب وخليتها تخرج ومكنش في حد امام الحمام فظبطت انا كمان ملابسي وخرجنا مع بعض
    رجاء من سيدة محترمة لشرموطة تواعد شيميل لاشباع رغباتها المكبوته

    وفي المكتب اتفقت انا ورجاء اني اروحلها البيت بحجة ان في شغل ولازم نخلصه عشان لو زوجها رجع علي فجأة نبقي في الامان

    وبالفعل رجعت معاها البيت مكنش فيه غير ابنها وزوجها مازال في الخارج دخلت انا وهي وقفلنا الباب بعد ما فهمت ابنها انها في شغل مهم

    دخلت معاها الغرفة وبمجرد ما دخلنا دفعتني علي السرير وقلعتني الملابس بسرعة لحد ما وصلت لزبي

    نزلت فيه مص بقوة وهي بتمص في نفس اللحظة كنت بقلعها البلوزة وبمجرد ما وصلت لبزازها عصرتهم بقوة

    ومسكت الحلمة فركتها شوية لحد ما احمرت بزازها كانت متعلقة في جسمها كانهم منفصلين عنها من تقلهم

    وكل اضربهم بايدي يترجو بقوة كأن بزازها موج بحر سحبت زبي من فمها وحشرت بين بزازها المثيرة دي

    دفعتها من فوقي وحطيت الخصاوي علي صدرها وزبي دفنته بين بزازها وطرف زبي دخل في فم المتناكة

    فضلت انيك في بزازها لحد ما جبت المني اول مره وغرقت وجهها وبزازها ودخل في فمها كمان

    بقيت رجاء قايمة من علي السرير علي اساس انها تحسب اني خلصت وانا قاعدة وفاشخه رجليا وزبي واقف في النص زي ماهو

    تبص عليه رجاء وهي منتظرة انه ينام بس مفيش فايدة طلعت فوق زبي وفتحت خرم كسها علي الاخر

    تنزل رجاء بكل هدوء وحذر من الزب العملاق اللي هتقعد عليه ومش عارفه هيوصل لفين في كسها

    كسها كان ضيق جدا وسخن مرت فترة طويلة من اخر مره اتناكت فيها ودحل في كسها زب حقيقي

    سخونة كسها دفعتني بجنون ان احرك زبي وادفعه بكل قوة وفجأة ليدخل ويستقر في اعماق كسها ورحمها

    وهنا تخرج صويته مدوية من رجاء يسمعها الشارع كله وينتبه احمد للصوت ويخبط علي الباب عشان يعرف ايه اللي حصل

    رجاء تصيح عليه عشان يبعد عن الباب وتطمنه انها بخير

    الام القحبة حست بالفشخة اللي فيها كسها ولازم تخلص كسها من الزب اللي محشور فيه دا

    حاولت ترفع نفسها عنه بهدوء وفي وسط محاولتها لخلع زبي من كسها سحبته من كسها علي فجأءة للمره التانية

    تصوت رجاء مره تاني بس بصوت مكتوم عشان متجذبش النظر بس انا كنت تركت راس زبي العريضة في كسها

    وطبعا لان راس الزب هي اعرض نقطة في الزب فكانت بتحرك نفسها بهدوء عشان تخرجها

    وبحركة مفاجاة مني دفعت زبي في اعماق كسها وفضلت علي الحال وهي راكبه فوقي مش قادرة لا تقعد عليه وتريح نفسها ولا تخلعه من كسها وتريح كسها

    وبعد اكتر من ساعتين من النيك والهبد في رجاء جبت شهوتي وغرقتها وشبعت كسها بالمني الساخن المحرومة منه منذ فترة كبيرة

    افلام سكس حيوانات - سكس كلاب - سكس فنانات - مقاطع سكس مني فاروق - سكس حصان - قصص سكس - صور سكس - تحميل نيك - سكس كلاب - نيك حيوانات .


  • أنا وائل عندى 21سنه وأختى رنا تصغرنى بسنتين ...نشأت فى أسره متحرره .. أسبور كما يقولون فى المجتمعات الراقيه .. كنا نعيش بطريقه الاجانب تقريبا.. فكان بابا يعمل فى السلك الدبلوماسى .. عشنا سنوات كثيره فى الخارج .. وكنا نقضى أجازتنا السنويه فى فيلتنا فى ارقى منتجعات الساحل الشمالى.. ورغم أن رنا كانت تصغرنى فى السن الا أن تجاربها الحياتيه والجنسيه أكبر من سنها بكثير ..فمرات كثيره كنت أجدها فى أوضاع غراميه ساخنه .. مع شباب جيران لنا فى المنتجع أو مساعدين لوالدى ونحن فى الخارج ... المهم أنها كانت شبقه لا تتحمل أن تعيش يوما بلا رجال ... وبحكم أننا كنا متفرنجين .. فكنت لا أعترض وماما وبابا لا بعترضون كذلك بأعتبار أنها حره فى حياتها وبالتالى فى جسدها ...
    كانت رنا جميله بشكل كبيير .. كانت تشبه الفتيات ألاجنبيات وتقلدهم .. فعندما تتحدث بلغه أجنبيه .. كان كثير من الناس وخصوصا الشباب يتعاملوا معها على انها خوجايه ....
    وكانت أيضا ملابسها متحرره فى كثير من الاوقات .. وجسمها نار .. صدر عامرناهد طرى بعض أجزاءه مكشوفه فى اغلب الاحيان .. حلماته منتصبه بارزه فى كل الاحيان .. طويله .. ممتلئه الارداف بشكل جميل .. مكوره البطن بأنوثه وفتنه .. طيازها ممتلئه بأستداره تجعلها ترتدى الجينز دائما تلفت الانظار لها وربما رأت بعض الانتفاخات فى مقدمات بنطلونات الرجال والشباب فتسعد وتبتسم وتتمايع ..حتى تصيد من أثارها منهم .

    سكسي محارم - تحميل سكس محارم - تحميل نيك اجنبي - افلام نيك 2021 - سكس ساخن - جنس سكس ام وابنها - افلام سكيس - مقاطع سكسي - نيك امهات اجنبي - نيك كلاب - نيج حيوانات .
    وكان لايهمها سن .. كبير أم صغير .. كانت لها رغبات وميول لا يعلمها الا هى فيما تختار من الرجال...
    ورغم أننى كنت أيضا لى علاقات كثيره جدا .. مع كيثر من النساء والفتيات .. فقد كنت وسيما جدا .. تنجذب النساء لى بسهوله ويسر .. ولكننى قد أشعر بملل بسرعه .. وكنت أحب التجديد والتغيير .. وكانت رنا كذلك ..
    أثناء أجازتنا ألاخيره حدث ما سأرويه لكم ... كانت فيلتنا من طابقين بحديقه كبيره للخصوصيه .. وحمام سباحه ليس بالكبير يتوسط الحديقه ويقسمها نصفين ...
    عدت ذات يوم من الخارج وجدت رنا فى المطيخ تقوم بعمل كيك .. فهى تحب عمل المخبوزات بيديها وتستمتع بذلك .. سالتها عن ماما أخبرتنى أنها فى زياره بعض الا صدقاء .. طلبت منها مفتاح الباب الكبير لآدخال السياره ... وكانت من عادتها أن تضع كل ما تخاف ان تفقده من مجوهراتها أو مفاتيح صغيره او نقود .. فى سوتيانها .. كنساء الاحياء الشعبيه تماما ... وبما أن يدها كانت ملوثه بمكونات العجين .. فلم تستطع أن تضعها فى صدرها فأقتربت منى لآدس يدىفى صدرهاوأخرج المقتاح .. ترددت بعض الوقت ولكن ما المانع فأنها أختى ... وهى لم تتمنع أو ترفض .. دسست أصبعى الكبيران فى فتحه التى شيرت وبدأت أتحسس المفتاح ... ولكن لم أتمكن بسهوله فكبر حجم بزازها كان يمثل مشكله فى البحث .. تلمست طراوه بزازها وأصابعى تندس فيه .. حتى وجدت شئ حسبته المفتاح أو ماشابه .. فأمسكته بأطراف أصابعى لآسحبه .. ـصرخت رنا وهى تتمايل وتتأوه ....أى أى أووووه ....حاسب بتمسك أيه ... . كانت حلمات بزاها هى ما أمسكته أعصره بين أصابعى .. كانت حلماتها المنتصبه كبيره مستديره ناعمه .. أبعدت يدى بسرعه ..ولكن كنت كمن كان فى صدره مارد نائم واستيقظ ... شعرت بشعور غريب بين الرغبه والنشوه والتشوق لهذا الصدر وهذه الحلمات .. وحسيت برنا بتبص لى بصات غريبه وعلى فمها أبتسامه ...مددت يدى مره أخرى بحرص حتى وجدته ...شعرت بزبى أنتصب وانتفخ منه البنطلون .. لفت نظر رنا ألانتفاخ فتعلقت عينها به وأحمر وجهها وأرتعشت شفتاها ... أخذت المفتاح وذهبت .. أدخلت السياره بالجراج.. وكنت فى حاجه لحمام .. أرتديت المايوه وذهبت الى البيسين وأرتميت فيه أبرد جسمى من حراره الجو وحراره ماأشعر به بلمسى بزاز رنا ... كنت أأخذ الحمام من أوله لآخره مرات ومرات .. حتى سمعت صوت يقترب من البيسين .. فرفعت رأسى .. كانت رنا تقترب .. كانت ترتدى مايوه قطعه واحده أسود يضغط بزازها يخرجه بأستداره من فتحه الصدر الواسعه ومحرود من أسفله يظهر فلقتا طيزها كامله .. فلما شعرت بأننى رأيتها .. قالت .. ممكن أأخد غطس معاك ... أشرت لها بيدى .. أتفضلى .. فأرتمت غاطسه فى الماء وأختفت لحظه ... حتى ظهرت برأسها بجوارى وهى تنظر لى وتبتسم ... قضينا وقتا طويلا نتسابق ونسبح ونغطس حتى تعبت .. فأتجهت ناحيه السلم لتصعد .. وأنا خلفها ... صعدت رنا ووقفت بجوار السلم .. كنت أسفل منها .. ورأيت طرف خيط يتدلى من أسفل المايوه بتاعها .. نبهتها له .. مدت يدها بعفويه تشده .. لتنفك الخياطه من أسفل المايوه ..... ويرتفع المايوه الى اعلى بقوه جذب الصدر والاكتاف .. فتقع عينى على شعر عانتها الاصفر الناعم وهو يحيط كسها الصغير .. فأستدارت وهى تشد المايوه من الامام لتخبئ كسها عن عينى .. فأرتفع لتظهر طيازها عاريه تماما و ظهرها .. صعدت أنا ألسلم بسرعه ووقفت خلفها واقول خلاص ما تنكسفيش أنا شوفت كل حاجه .. ضربتنى على صدرى وهى تجرى بميوعه وطيازها تترجرج بجمال وأنوثه تذهب العقل ... جريت ورائها وأنا أمسك بها وأقول .. يلا أدخلى خدى دش ميه حلوه .. قبل ما تطلعى أوضتك .. سارت معى الى كابينه الدش ودخلت وهى تنزع عنها المايوه لتقف عاريه وراء الباب النصفى للحمام .. خلعت المايوه أنا كمان ودخلت ورائها ووقفنا عاريين تماما فى هذا المكان الضيق والتصقت بها .. بدء زبى فى الانتصاب وهو يخبطها فى جنبها ... كانت رنا تقف تحت الماء تستحم ... فشعرت بزبى فنظرت نحوه وهى تمسح المياه من فوق عينها ,, فتحت عينها على أتساعها من الدهشه من منظر زبى المنتفخ الكبير .. ألتفتت وهى تخفى وجهها بكفيها وتقول .. أيه ده أيه ده .. وقفت خلفها وأنا أحيطها بذراعى وكفى يمسك ببزازها أقفشهم وزبى أندس بين ساقاها تحت كسها مباشره ...شهقت وهى تتمايل وتقول لا بلاش كده عيب ... دفنت شفتاى فى كتفها ورقبتها أحرقهم بشفايفى المشتعله .. بدأت تترعش وتزووم ... ولفت جسمها وهى بتخضنى وزبى مرشوق فى بطنها بقوه ...

    نيك الاخت - نيك محارم مصري - فيديو سكس سكس - سكس شعبي - سكسمحارم .

    تلاقت شفتانا فى بوسه شهوانيه سخنه جدا ... ومدت يدها تفرك زبى وهى تتمايل وتقول ... عندك كل الزب ده .. يخرب عقلك ... ونزلت على ركبتها وهى تدس زبى فى فمها تمصه يهياج واضح ... وأنا أمسك برأسها مستمتع بما تفعله بزبى .. حتى سوتنى من النشوه والهياج .. أمسكت يدها وسرت بها الى خارج كابينه الحمام ولففتها ببشكير كبير وحملتها وهى متعلقه برقبتى الى داخل الفيلا ... صعدت بها السلم الى غرفتى .. أنزلتها على الباب .. أرتمت على السرير وهى تفتح فخادها تمسح كسها بأصابعها وبزازها تهتز ككرتين من القشطه متأرجحه فوق صدرها .. أرتميت فوقها ويدى تعصر بزازها وشفتاى تقطع شفتاها مصا وعضا وهى تتأووه ... بصوت مكتوم ... أرتفعت بجسمى وأنا أقترب بزبى من كسها أمسحه على شفراتها .. وهى تصرخ وترتفع ببطنها تمسح بشفرات كسها رأس زبى المنتفخه... وهى تتأوه أح أح أح حلو ... حلو ... كمان ..بالجامد .. دلكه بالجامد قوى .. أووووووه ... أووووه ... كنت فى منتهى الهياج .. وكنت أخاف من أن يندس منى فى كسها فأفض بكارتها ... نظرت لى وهى ترتعش وعرفت ما أنا أفكر فيه .. فألتفت بساقاها خلف ظهرى وهى تضمنى فأندفع زبى بقوه داخل كسها .. وهى تقول .. يلا .. نيك .. انا مش بنت .. أنت خايف من أيه ..حسيت ببعض الغضب فقد كنت أظن أن مغامراتها لا تتعدى بوس وتفريش وربما نيك فى الطيز ولكن أن تكون أمراه كفتيات ألاجانب .. فلم أكن متوقع ده... ولكن شهوتى غلبتنى.. كان كسها دافئ يجنن وهو يحيط زبى المنتصب ,,, وهى تهز وسطها تدلك زبى فيها .. وتنظر فى عينى بهياج وترجى ... سحبت زبى شهقت وهى تتأوه أوووووووه .. مش بسرعه كده ... يلا دخله تانى .. فدفعته بقوه فى كسها فتعلقت بيديها فى رقبتى وهى تقول أسند ضهرك على الحيطه هناك .. حملتها وسرت بظهرى الى الحائط وأستندت عليها .. فوضعت قدميها على الحائط خلفى وهى ترتفع وتنزل بجسمها فيخرج ويدخل زبى من كسها بقوه وهى تتعلق فى رقبتى حتى لا تسقط .. وكانت ترتعش من جنونها هى تصرخ ..

    سكس حيوانات - سكس كلاب - سكس حصان - سكس فنانات - سكس مشاهير - xbxx - xmxx .

    أه أه أه أه أوعى تجيب بسرعه.... أأقتلك .. أوعى تجيب بسرعه .. حرام تموتنى .. أه أه أه أوووووه .زبك حلو .. زبك حديد... وهى تأتى ماء شهوتها وترتعش وتنتفض .. ولحسن حظها أننى كنت نايك صاحبتها سوسن الصبح فكنت مش هايج قوى وتقريبا كان اللبن عندى مافيش .. .. فـتأخرت فى قذف لبنى فى كسها ... صرخت رنا وهى تأتى بشهوتها ألاخيره .. ودينى على السرير من قادره ..خلاص .. حاأقع على الارض .. الحقنى ... سرت أحملها خطوات الى السرير وهى ترتخى وتكاد ترتمى على الارض .. نامت على السرير وهى تنقلب على وشها فأنسحب زبى من كسها يهتز بين ساقاى .. وأرتفعت برجليها وضع السجود وهى تقول بصوت ضعيف جدا .. يلا كمل نيكك فى طيزى .. يلا .. بسرعه .. مش قادره ..حا أتجنن من زبك ده ...عندك كريم .. بلاش على الناشف .. لم يكن عندى أى كريم للنيك بالطيز حاليا ... وفكرت بسرعه وأنا أجرى ناحيه المطيخ وبحثت عن زجاجه زبت الزيتون..... وجدتها ... رجعت بسرعه .. قالت وهى تنظر لى من الجانب .. روحت فين كل ده وسايبنى كده ... لم أتكلم ولكن فتحت غطاء الزجاجه ووضعتها فى خرم طيز رنا .. بدأ الزيت ينزل فى داخل طيزها ويسيل حولها .. رفعت الزجاجه وأكملت بأصابعى بعبصتها ودفع الزيت فى جوفها وهى تتأووه بنعومه ومنيكه تهيج الميت ... أوه أوه أوه ...بتعمل أيه بصباعك الشقى ده .. أحوووووووه أووووووووه .. أيوه جوه كمان... كمان ... عاوزه طيزى ناعمه علشان زبك يتدلع جواها , أح أح أووووووف أحووووه وهى تتمايل تدلك أصبعى بخرمها .. أصبحت جاهزه .. سحبت أصبعى وأنا أقترب بزبى من خرمها الكبير .. والمستعمل بشده وعنف ... ووضعت رأس زبى .. فرجعت للخلف .. لينزلق زبى كله فى جوفها النارى الحارق ... مسكتها من جنبيها وأنا أحاول سحب زبى من طيزها .. ولكنها ضمت عليه خاتمها لتعصره وتمنعه من الخروج ... حتى خفت قبضتها على زبى .. فعرفت أنها سمحت لى أن أسحبه .. فسحبته وهى تزووم أووووه .. أه أه أه ,, زبك عسل .. يلا نيك .. وبقيت أنيكها بقوه أدخل زبى واسحبه بقوه وهى تتمايل مستمتعه ... أرتمت على وجهها وأستلقت بكامل جسمها على السريركاد زبى يخرج من طيزها .. وهى تقول .. خلاص أنا أتهديت مش قادره .. ماعنديش شهوه تانى أجيبها .. كسى فاضى خالص .. بلاش تجيب لبنك فى طيزى بيحرقنى قوى .. طلع زبك أجيبلك لبنك على بزازى او فى بقى ... كنت مش مستحمل حراره جوفها وسخونه كلامها .. وبقيت هايج مجنون .. أخرجت زبى من طيزها وقربته من بقها .. مسحته على شفايفها من بره .. طلعت لسانها تلحسه وهى بتمسكه بأيدها تحطه فى بقها زى ما تكون حا تقطم خياره ... وعضعضته بنعومه و أيدها شايله بيوضى تعصرها برقه .. ومالت على ظهرها وهى بتقول يلا أدفسه بين بزازى وجيبهم .. وضمت بزازها الكبيره المنتصبه وهى تنظر لى بعين شهوانيه قاتله ... دفنت زبى بين بزازها فأختفى من كبرهم .. وبدأت أدلكه بالراحه وهى تطبق عليه بطراوه .. ليقدف لبنه بقوه على وجهها ورقبتها وشعرها وهى تتضاحك من قوه القذف ... وأرتميت جنبها ويدى تمسح لبنى توزعه على صدرها الجميل الكبير الشقى ورقبتها وهى تخرج لسانها تلحس ما حول شفتيها من لبن ... وحضنتها وأنا أقول .. عاوز أعرف مين اللى فتحك من قدام وورا يالبوه ... ضحكت وهى تسحب يدى تضعها على بزازها .. وتقول .. ياااااااااه .. مش فاكره .. كل راجل شوفته وعجبنى ناكنى .. ماكانش فاضل غيرك .. علشان أكمل المجموعه .. عاوز أحكيلك بالتفصيل .. قرصتها فى حلمته بزها بقوه .,, أيوه .... صرخت بميوعه مستمتعه من قرصتى وهى تمسك زبى تشده وتعصره .. .. قالت .. بص ياسيدى .........وبدأت تحكى...


  • نا شاب عندي 25 سنه وليه اخت اسمها ميرا عندها 37 سنه جميله جمال مايتوصف كانت اختي الكبيره وكنت بحترمها جداااا ولما تزوجت واصبحت انا وامي وابي في الشقه وكنت ديما في عزله لوحدي في غرفتي علي الكمبيوتر والنت كنت بحس بملل ديما وفي يوم كنت بعمل دون لود لفيلم اجنبي ولما اتفرجت عليه اكتشفت انه فيلم حارم لاخ مع اختك بس كانت قصه روعه شدتني اووووي وكان حب قوي بي الاخ واخته وتاثرت بالفيلم جدا لحد ما جاء اختي ميرا في يوم الي البيت وكانت غاضبه من زوجها وكانت مشاكل ماديه وقررت الطلاق منه وكانت ديما حزينه في البيت وفي يوم قررت اني اخرجها من الحزن وقلتلها تعالي يا ميرا نتفرج سوا علي فيلم علي النت واتفرجنا سوا وكنا في الشتاء والجو برد واعدنا علي السرير سوا واتغطينا وانا جمبها قلتلها مالك يا ميرا ديما حزينه قالت مفيش يا وليد انا بس زهقانه شويه قلتلها انا اخووكي احكيلي ايه مزعلك قالت تعرف يا وليد انت الي مهون عليه الملل الي انا فيه دا قلتلها يا ميرا انتي مليون شاب يتمناكي ويتمني كلمه منك انتي جميله ولسه صغيره وفجاه حضنتني اووووي وقالت يا حبيبي يا وليد انت اخويه وحبيبي وديما ترفع معنوياتي لفوق حضنتها انا كمان وفضلت ادعك في ظهرها ولما حست سابت حضني بسرعه وحسيت انها وشها اتغير وزعلت وسبتني وخرجت من الغرفه وراحت غرفتها حسيت اني عكيت الدنيا وهي كانت بتحضني حضن اخويه بس انا زوتها وحضنتها بشهوتي وخرجت وراها ودخلت غرفتها وقلت لها انتي زعلتي مني يا ميرا قالت يا وليد اللي انت عملته دا ما يتكررش تاني انت فاهم انت ازاي تعمل كده انا اختك انت اجننت انا ممكن اقول لبابا دلوقت وافضحك اترجتها وقلتلها لا ارجوكي يا ميرا بلاش انا مش هعمل كده تاني سمحيني قالت طيب اخرج دلوقت وروح غرفتك ومرت الايام وميرا كانت بتاخد بالها من كل الي بتعمله معايا من بعد الي حصل وكنت حاسس اني كل يوم بيزيد حبي ليها بقووه وكان حب مش اخويه لا حب عشق بجنوون وكانت لما تستحمه كنت بحاول ابص عليها من خرم الباب مكان مفتاح الباب

    سكس - نيك - نيك محارم مصري - تحميل سكس عربي - نيك عراقي - سكس مني فاروق - عايز سكس - سسكس - سكش - سكس شذوذ - سكس محارم عربي - تحميل نيك عربي - افلام محارم .

    كنت بشيله واخبيه علشان متحطهوش في الباب وكنت بشوف اجمل جسم في الدنيا وكانت ديما لازم تمارس العاده وهي بتستحمه تحت الدش وكنت بتخيل اني نايم عليها وبدخل زبي بكسسها اووووي وهي بتمارس العاده وكانت لما تستحمه كانت بتطلع تنام علطول وكانت بتقفل باب غرفتها عليها وفي يوم امي وابويه قرروا انهم يسافرو البلد ووصوني علي اختي اني مسبهاش لوحدها وانزل وقررت اني لازم انيك ميرا باي طريقه لانها كانت فرصه مش هتتعوض وقررت اخبي مفتاح غرفتها علشان متقفلش علي نفسها وهي نايمه وكنت ديما بكون معاها نتغدي سوا وننظف الشقه سوا ونعمل الاكل سوا ومن وقتها اتغير معمله اختي معايه شويه وفي يوم كنا اعدين نتفرج علي التليفزيون بليل وكانت نايمه علي بطنها علي السرير وكانت لبسه بنطلون براموده وكنت مركز علي الهنشه مش علي الفيلم وهي بتبص عليه لحظت اني ببص علي الهنشه بتاعتها راحت اتعدلت واعدت علي السرير وكنت اعد هجنن واحضنها وادخل زبي بكسها وكان زبي واقف وهي لحظت ان زبي باين من البنطلون وواقف وكات بتكلم معايه وتقولي عيزين يا وليد نجيب اكل لبكره علشان مفيش في البيت اكل قلتلها حاضر يا وميرا وكانت بتبص علي زبي لانه واقف وكبير اووووي وباين من البنطلون وكانت بتبص عليه وتبلع ريقها قالت انا هدخل انام ولما دخلت تنام استنيت ساعه وفتحت عليها باب غرفتها براحه وكان قلبي بيدق بطريقه غريبه وعرقي بينزل مني كتير اوووي ومقدرش اوصفلكو خوفي اد ايه كنت خايف اوووي وانا داخل عندها ولقتها نايمه ببنطلون براموده ومتغطيه كانت نايمه ولما سمعت صوت نفسها اطمنت واعت جمبها علي السرير وشلت الغطا من عليها براحه ونزلت البنطلون من علي الهنشه وانا بشده شفت الهنشه وكانت لبسه اندر فتله لونه اسود وانا بحب اللون دا اوووي ولما شفته لقيت زبي وقف جامد وكان هيقطع البنطلون بتاعي ولما نزلت البنطلون جبت الاندر علي جمب وشفت كسسها وفضلت احسس علي كسسها من ورا من نحيه الهنشه وكنت مرعوب اووووي وطلعت زبي وفضلت ادعك فيه واحسس علي كسسها وادعك في كسسها وفجاه لقتها صحيت وقامت اتخضت ولقتني بدعك بزبي وبدعك في كسسها في نفس الوقت قامت ضربتني بالقلم علي وجهي وقالتلي انت اجننت انت بتعمل ايه يا مجنون انتي وفضلت تلبس الكلوت والبنطلون وقالتلي امشي اطلع بره وليه تصرف تاني معاك الصبخ وخرجت وقلبي بيدق بسرعه وحاسس اني هموت ومعرفتش انام غير الصبح ولما صحيت لقيت ميرا بتحضر الفطار وقلتلها صباح الخير ما ردت عليه وقالتلي فطارك اهو وسبتني ومشيت ودخلت غرفتها ودخلت وراها الغرفه وقولتلها اختي ميرا ارجوكي سمحيني انا بحبك علشان انا بحبك عملت كده قالت انت مجنون يا وليد انا اختك قلتلها غصب عني بحبك والحب ميعرفش يفرق بين اختي وصديقتي لاني بحبك حب بجنون بصتلي باستغراب وفضلت اقولها يا ميرا انا بحبك بجد متحرمنيش منك انا بعشقق انا مليش حد غيرك انا اكتر حد هعوضك عن كل شئ انتي مفتقده لقيت ميرا بتسمعلي وسكته ووشها في الارض قربت منها اوووي وفجاه رفعت عيونها في عيوني وقربت من اذنها وهمست في اذنها بحبك يا ميرا اقسملك اني بحبك وبصيت علي صدرها لقيتها بتنهج وصدرها طالع وتازل بسرعه وصوت نفسها عالي اوووي وبتنهج وبعيونها في عيوني وقربت منها بشويش وكانت بتنهج جامد وقالت لي ايه في ايه يا وليد وكانت شبه دايخه وكانت بتقول لي انا اختك يا وليد في ايه بلاش يا وليد ورحت بيسها من رقبتها وكانت اول بوسه ليها ولقتها بتنهج اكتر وصوت نفسها عالي اكتر وبتهمس بصوت واطي بلاش يا وليد مش هقدر بلاش انا هضيع يا وليد وكنت نازل بوس في رقبتها وشفيفها وخدها واذنها وكانت عيونها شبه مغمضه وكانت بتقولي انا ديخه يا وليد مش حسه بنفسي في ايه ياوليد انت تعبتني انا جسمي سايب وليد احضني اووووووووووي وقلتلها حاضر يا حبيبتي يا ميرا وحضنتها اوووووي لقتها وقعت وجسمها كله سايب ووقعت جوه حضني ورفعت رجليها ونيمتها علي السرير وحطيت المخده تحت راسها ونمت عليها وفضلت ابوس فيها واقولها بحبك بحبك يا واختي يا حبيبتي يا ميرا كانت تقولي وليد احضني اوووووي وليد احضني بتسبنيش من حضنك ابدااا وفضلت ابوسها واحضنها ورحت منزلها البنطلون وانا خالع البنطلون وخلعت الكلوت وهي خلعتها الاندر واول لما خلعتها الاندر انكسفت مني وحطت اديها علي كسسسها رحت شايل اديها بشويش ونازل ابوس بشفيفي في كسسها والحس كسسها بشفيفي وكانت بتقول ااااه اااااااااااااه مش ادره ااااااه اااااه وليد كنت بقولها نعم حبيبتي كانت تقولي مش قادره هموت خدني بحضنك عايزه اموت بحضنك قلتلها بعد الشر عليكي حبيبتي وحضنتها بقوه وراحت مدخل راس زبي في كسسها بشويش وصرخت صرخه حسيت انها طلعه من قلبها وحضنتني بقوه ولفت رجليها حولين وسطي وفضلت ادخل زبي واطلعه في كسسها وفضلت تصرخ وتقول اااااااااه ااااه ااااه ااااه ومع هزها وحركتها علي السرير كان صوتها وهي بتقول ااااه كان مقطع وهي بتقول ااه اااه اااااااه اااااااااااااه

    سكسxxx - افلام سكس نيك - سكس ممثلات - ءىءء سكس شيماء الحاج - نيك جماعي محارم - تحميل سكس حيوانات- نيك سكس مرات اخوه - صور كس - صور جنس - مقاطع سكس حقيقي - سكسي اب وبنته - سكسي امريكي محارم .

    وكان صوتها يعطيني قوه وحماس وكنت بدخله كله فيها واحضنها من قلبي كنت حاسس اني جعان من اختي ميرا اوووووووي جعان وعطشان منها ومن صدرها ومن كل حته فيها وفضلت انيك فيها وهي مغمضه عيونها وبتقول ااااااااه وطلعت زبي وقلبتها علي بطنها وفتحت طيزها عن بعض ودخلت زبي بطيزها وفجاه نزلت وانا جي انزل طلعت زبي من طيزها وقلبتها علي ظهرها واعت فوق صدرها ونزلت اللبن علي صدرها ووجهها وشعرها رحت قمت من عليها وهي قامت اتعدلت وجابت ملابسها وبتلبسها وكان عيونها في الارض مش قادره ترفعها فيه ولحظت ان دموعها بتنزل علي خدها وهي بتلبس هدومها وقلتلي اخت الي انت عيزه عملت الي نفسك فيه ممكن تطلع بره تسبني انام لاني تعبانه وقلتلها يا ميرا انا عايز اقولك علي حاجه قالت يا وليد ارجوك سبني دلوقت ونكلم الصبح وفعلا سبتها وخرجت ودخلت غرفتي نمت لاني كنت تعبان اوووي ولما صحيت الصبح اتصدمت من الي شفته لما دخلت عليها المطبخ هكملكو المره الي جيه لان يوجد احداث كتيره حصلت لو عجبكو الي حصل بيني وبين اختي ميرا يا ريت تبعتولي علي الميل بتاعي علشان اكمل باقي الي حصل مع اختي ميرا واقسم ان الحكايه حقيقيه ودا ايملي لو محدش بعت هعرف انها معجبتكمش ومش هكملها

    مقاطع سكسي رومانسي - سكس كس - افلام سكسس - سكس سكس - سكس بيض - سكس كلاب - سكس حيوانات .


  • انا شاب عمري24سنه و جسمي رياضي و لون بشرتي ابيض و زوبري طويل وتخين عمري ما مارست الجنس مع البنات وكت
    بشوف صور لستات عريانة وبتتناك في جميع الاوضاع علي النت كانت حياتي كلها نت وسكي ولدي عنده 57سنه وماما ربه منزل 49سنه بيضه و جميله جدا وزنها 80كليو و بزازها كبار ودراعاها مليانه وفخادها مليانه وطيزها طريه ورجلها ملفوفه وشعرها اسود وعيون عليه ولون الجسم ابيض لكن عمري ما فكرت فيها جنسيا لانها امي وعلى الرغم من أنها بتلبس قمصان نوم في البيت عادي قدامي لكن

    سكس - نيك - سكس حيوانات
    جه اليوم اللي غير حياتي ساعه اما رن الفون بتاعها شوفت الفون كان الرقم مش متسجل قامت قفلت الفون لاحظت بعد كده ان الرقم برن عليها كتير شاكت في الموضوع قامت منزل ليها برنامج مسجل مكالمات ليها على الفون وقامت عامل حساب ليها على موقع شركه فودافون عشان اعرف هي بتكلم الرقم دخلت على حساب الشركه لاقيت انها بتكلم الرقم في أوقات انا مش اكون في البيت وساعات بليل متأخر وانا نايم قامت مسكت الفون بتاعها وسمعت المكالمات لاقيت في المكالمات انه بيقول ليها واحشني ونفسي فيكي من آخر مره واحشني اوي واحشني كسك وبزازك نفسي انيك بزازك كتي آخر مره حاجه جامده فوق الخيال كتي بتمصى زبي بفن كده وكان كسك نار وأنا بنيك فيكي بعد اما سمعت المكالمه زعلت اوي وسمعت ليها المكالمه وزعقت معاها اوي اوي وسبت ليها البيت يومين هي كلمتني تاني ورجعت البيت وقالت مش هعمل تاني كده عشان خاطري سامحني عدت سنتين على الموقف بالصدفه تاني كانت نايمه لاقيت الفون بتاعها برن لاقيت رقم مش متسجل قامت رحلت الرقم على البرنامج عشان اعرف مين لاقيت نفس الشخص قامت قايل اما اشوف اخرتها ايه بقى قاعدت وراء الموضوع لحد اما صاحبت واحد جار الشخص

    قصص سكس اخوات - صور سكس بورنو - صور سكس سكس - صور كس وبزاز - صور سكس شيميل - صور سكس برازرز - صور سكس مجاني - قصص سكس محارم - صور سكس امريكي - صور نيك بنات - صور سكس متحركة - صور مص زب - صور سيكس - صور سكس مثيرة .

    جابت ليه صابع حشيش عشان يكلم واتكلم وقالي انها على علاقه به من زمن وبتجي ليه البيت كل أسبوع وأنه عارف الموضوع من زمن وفي كلام انها متجوزه عرفي على ابوك وخرجت من عنده وانا مخنوق وزعلان موت عدت الايام وانا مش عارف امسك عليها حاجه لحد ما في يوم لقيت اكونت على الفيس بعت ليا رسالة فيها مقطع فديو بفتح الفديو لقيت امي مع الرجل وكان الفديو ربع ساعه لقيت في الفديو الرجل مسك شعرها وهي قاعده على الأرض قدام زبه قاعده تمص ليه زبه فضلت تمص ليه زبه وبعد كده اما قايل ليها انا لازم اخليكي تقولي انا متناكه وشرومطه قام واخده على السرير قعد يبوس فيها ويبوس بزازها ويبوس كل حته في جسمها وقام نزال على كسها قعد يلبس فيه وهي كانت قاعده تقولي نيكني بقى هموت دخله بقى وهو قام اما رافع رجلها على كتفه وقام مدخل زبه هي قامت مصوته كان صوتها في الفديو عالي أوي من كتر الشرمطه اللي كانت فيها قعد ينيك فيها بكل الأوضاع وكانت أول مره اعرف ان امي بتتناك من طيزها عشان زب الرجل اما داخل مره واحده من غير مقاومة انا نسيت اوصف ليكم امي هي 170سم وزنها 80كليو بزازها كبيرة بس مش اوي طيزها مربربه وجسمها مش فيه شعر انا كت بقول في نفسي يا بخت الرجل اللي بيناكها كده اول جزء لسه في أجزاء تانية

    صور سكس اخوات - صور  سكس امهات - صور نيك قوي - صور سكس عربي - صور سكس جديدة - صور سكس سمينات - صور سكس كبار - صور سسكس - صور سكس شذوذ .





    تتبع مقالات هذا القسم