• انا شاب متجوز من 5 سنين اتجوزت زميلتي في الكلية كانت جميلة جدا ودلوعة وكل الدفعه نفسها تصاحبها او تتجوزها , لكن انا اللي قدرت اقنعها بنفسي ونحب بعض , وكل الدفعة كانت بتحسدني عليها وعلى جمالها ورقتها وشياكتها , اتجوزنا بعد التخرج مباشرة ابويا و امي كانو عايزين حفيد ومستعجلين , اتجوزنا و مراتي صممت ميحصلش حمل في اول سنتين عشان نلحق نفرح ونتمتع بجوازنا واحنا صغيرين , ابويا وامي زعلو مني ومبقوش بيدوني فلوس وانا كنتسكس امهات
    لسة متخرج و بشتغل في شركة بمرتب صغير , في يوم كانت الشركة عاملة حفلة بمناسبة عيد ميلاد نائبة المدير اللي هي مرات المدير وكان الكل معزوم في كافيه , أخد مراتي وروحت الحفلة وجه المدير ومراته وسلت على المدير وعرفني على مراته وقالها دة اشرف اللي عايز يسيب الشغل عشان مرتبه مش مكفيه , قالتله زوده يا بيبي دة كيوت خالص وبصت لمراتي وضحكت والمدير ضحك ولقيت مرات المدير بتغمزلي وهي بصراحة كانت جامدة وجسمها خطير , ورد فعل مراتي لما مرات المديرلا قالت دة كيوت بصتلها بصة بايخة , قولت للمدير لو سمحت عايز حضرتك دقيقة , قالي حاضر تعالى نخلع من الجو الخنيق دة , وقال لمراتي ومراته خليكم مع بعض يا مزز , مراتي ضحكت من كلمته خصوصا انه قالها وهو بيبص لطيزها وهي لابسة فستان ضيق , ومرات المدير أخدت الموضوع أيزي وضحكت وانا بصراحة مفرقش معايا مضايقتش يعني انا بحب مراتي كل الناس تعجب بجمالها ,سكس امهاتخرجت مع المدير قالي بص كدة م الآخر انا هزود مرتبك عشان انت مزنوق بس بشرط ومن غير شوشرة كدة انام مع مراتك لو مش موافق خدها وامشي وسيب الشركة , انا اتفاجئت من جرأته بس بصراحة بردو كنت مستعد انه ينام معاها عادي لكن مش عارف هقنعها ازاي , قولتله بص انت هتبصلي ازاي لو نمت مع مراتي , قالي بص لو دي مشكلتك نام مع مراتي , وهي اصلا نفسها تنام مع حد غيري عشان نجدد حياتنا , قولتله اوكي بس المشكلة كدة في مراتي , قالي بص هي هتقتنع قولها اني هشغلها في الشركة وبنفس مرتبك الجديد , قولتله ايه عرفك انها هتوافق , قالي انا قاعد ابص لجسمها وهي ضحكت كلمها براحة وهي هتوافق , كملنا الحفلة وروحنا وانا افي البيت قولت هقولها وانا بنيكها عشان واحنا هايجين ببقى جريئ وهي جريئة وهقدر اقولها , اخدت دش وجت , قولتلها انا المدير هيزود مرتبي وهيشغلك كمان بنفس المرتب , قالتلي اشعنى يا عم الكيوت , قولتلها انتي عارفة الفرق بين الحب و الجنس صح , قالتلي اه انا وانت مقتنعين ان الحب احساس و الجنس متعة , قولتلها يعني انا لو نكت واحدة تانية هستمتع وانتي لو ناكك واحد تاني هتستمتعي قالتلي اه عادي , قولتلها طيب ايه رأيك لو نجرب كدة , قالتلي مع المدير ومراته صح , قولتلها ذكائك دة هيودينا في داهية , قالتلي عادي نجرب , اتصلت بالمدير اكلمه أخدت الموبايل من ايدي وقالتله موافقين يا عم خلاص استريحت وضحكت , أخدت الموبايل قالي احنا متجوزين جوز شراميط وسمعت صوته هو ومراته بيضحكو وقالي اجهزو انا جاي اخدكم , وصلنا عنده البيت وقعدنا وهو شاور لمراتي تقعد جمبه ومراته جت قعدت جمبي كانت مراتي مكسوفه وقلقانة , حط ايده على كتفها ومراته وانا بنتفرج عليهم وانا حاس احساس جميل وغريب وممتع ومراتي بيلمسها راجل غيري مراتي لقيتها مكسوفة بس مبسوطة وهو بيقرب من رقبتها وبيبوسها وعنيها غمضت وهو بيحسس على رجلها بيرفع الجيبة وانا بدأت احسس على جسم مراته وابوس شفايفها وهو بيقلع مراتي واحدة واحدة اندمجت مع مراته وقعدتها على رجلي وهي كانت هايجة اوي قلعت من فوق خالص وقعدت تبوس فيا وانا اكل في بزازها ورقبتها وشفايفها وقطعت جيبتها وأندرها لحد ما بقت عريانة خالص فجأة لقيت مراتي بتقول آه براحة ببص لقيت مديري نايم على مراتي والاتنين عريانين وحاضنها اوي وهي حاضناه برجليها وبيدخل زبه ويطلعه حسيت بقلبي بيدق اوي و حسيت اني هايج اوي اوي فرميت مراته على الأرض ولحست كسها لحستين ودخلت زبي كله مرة واحدة وهي صرخت وبقيت انا على الأرض بنيك مرات مديري ومراتي بينيكها المدير على الكنبة وقعدنا ننيك مراتات بعض لحد الصبح بكل الاوضاع لحد ما تعبنا وانا جبتهم في كس و طيز مراته 3 مرات وهو جابهم في كس مراتي مرتين , وبعدين خرجنا واستلمنا الشغل وكل فترة نكرر الليلة الجميلة دي وكمان احيانا مراته تجيلي البيت ومراتي تروحله , وعايشين لحد دلوقتي اجمل حياة جنسية فري .

    votre commentaire
  • مراتي زي اي بنت عندها بنت عمها من سنها

    متعلقين ببعض من زمان وانتيم جداً ... كانت علاقتنا عادي جدا من ساعة ماخطبت ريهام مراتي وعلاقتي ب اسراء بنت عمها عادي

    بس كان في حاجه غريبة اسراء كانت عايشه في دور اني اخوها قوي لدرجة انها كانت ساعات تأنجني قدام مراتي

    اللي كانت لسه ساعتها خطيبتي ... تنام على كتفي في المواصلات

    لو في البيت ممكن تقعد من غير الحجاب قدامي وتقلع وتقعد بالكات

    الغريب ان خطيبتي عمرها مااتضايقت من الحاجات ديه مش بس كده اسراء كمان كانت بتعرصلنا لما كنت بحب انام مع ريهام خطيبتي

    مره اسراء كانت بايته في البيت لوحدها ابوها مع امها في البلد كلمت ريهام واقنعت عمها وظبطت انها تيجي تبات معاها علشان ماتباتش لوحدها ولاقيتها بتكلمني علشان اروح ابات مع ريهام في البيت قالتلي انا هاادخل الاوضة ياعم وانتوا اتشقلبوا براحتكوا

    وروحت فعلا اليوم ده وفضلت اقفش وافرش لمراتي اللي كانت خطيبتي ساعتها

    فضلت العلاقة كده لغاية لما اتجوزنا وبقيت انا ومراتي لينا بيت وبقت اسراء ينفع تيجي براحتها في الأول كانت الامور عاديه بتقعد من غير حجاب وده عادي من ايام الخطوبه
    سكس حوامل - سكس خليجي - سكس عائلي - سكس محارم 2020 - سكس حيوانات - رقص سكس - صور سكس متحركة - مقاطع سكس قوي - سكس امهات مترجم - فيديو نيك - نيك محارم
    بس الموضوع بدأ يكبر

    البدي الكات بقي حمالات ومراتي ساكتة

    البنطلون الجينز بقي ليجن

    لما بدأ اللبس يخف البت بقت فورتيكة وهي اصلا مافيهاش غلطه من اول المونيكير اللي في صوابع رجلها لغاية التاتو اللي باين منه حتة صغيرة وباقيته جو البرا اللي هايفرتك بزازها

    كل ده ومراتي عادي خالص انا بقي خلاص مادام هي شايفة وساكتة ومعندهاش مانع يبقي انا لازم اتبسط بس كنت خايف اجي اقربلها يحصل اي فيلم لغاية لما كنت بره وراجع البيت وبفتح الباب لاقيت اسراء وريهام جايبين اندرات جديده وواقفين قدام المرايا وكل واحده بتقول للتانيه انا طيزي احلى ومشغلين اغاني وعمالين يرقصوا رقص شراميطي ع الأخر فضلت واقف في نص الطرقة بتفرج من بعيد لغاية لما قررت ان أطلع زبري وادخل عليهم وهو واقف واللي يحصل يحصل

    وقفت في نص الطرقة بسمع وبتفرج على مراتي وبنت عمها في الاوضه جايبين اندرات جديدة وعمالين يقيسوها سوا علشان انا اكتشفت ان اي واحده فيهم بتجيب اندر بتجيب منه 2 واحد ليها وواحد لبنت عمها علشان هما كمان طيزهم تقريباً نفس المقاس والشكل الفرق بس ان ريهام مراتي طيزها اكبر شوية علشان الجواز طبعا والنيك المتواصل

    المهم بدأو يرقصوا ويتشرمطوا انا فضلت افكر كتير في موضوع ان ادخل عليهم وزوبري واقف كده لغاية لما قررت ادخل عليهم من غير مااقلع البنطلون وكده كده زبري تحت البنطلون واقف وباين قوي مش محتاج يعني بس قولت خليني اشوف الدنيا الاول

    دخلت عليهم بصوا لاقوني ريهام مراتي جريت عليا وحضنتني وقالتلي اسراء جايبالي شوية اندرات هاتموتك وراحت بايساني من خدي

    الغريب ان اسراء مااتخضتش خالص بالعكس فضلت واقفة بالاندر والبراه بس وانا بتكلم مع مراتي ولا اتحركت

    رحت لافف ايدي حوالين وسط مراتي ونازل بإيدي علي فردة طيازها وماسكها جامد قوي وقولتلها ماهو باين
    سكس سعودي - افلام سكسي - سكس كويتي - قصص سكس محارم - سكس عنيف - اخ ينيك اختة - سكس جديد - سكس محجبات
    ريهام : شوفت ماسك عليها ازاي ؟

    انا مش معاها خالص انا مع البطل اللي ورا مراتي اللي اول مره اشوفه عريان كده وكمان شفت التاتو اللي راسماه علي بزازها كامل

    في اللحظة ديه قررت اني ابعبص ريهام مراتي في طيزها وانا باصص في وش اسراء وريهام في حضني ومش شايفه اسراء اصلا بس اكيد عارفه انها موجوده يعني

    بدأت ابعبص ريهام من على الاندر من بره براحة عنيا في عنين اسراء اللي واقفة بتبص على ايدي وهي بتدعك في طيز ريهام وملامح وشها كلها بتقول انها مولعه

    في الوقت ده ريهام ضحكت بهياجان وهي بتبوسني في رقبتي ولاقيتها بتقولي بس البت واقفه

    رحت ماقرب على ودن ريهام مراتي وانا باصص في عنين اسراء وقولتلها البت ديه شكلها هاتتناك ورحت مدخل صباعي من تحت الاندر في طيز ريهام مراتي في الخرم علطول راحت مصوتة بهياجان قوي

    أوووووووووووووووووووف

    لاقيت اسراء خلاص بدأت تعض على شفايفها وعايزة تكسر السكوت ده بأي شكل بعد ماقطعت شفايفها الحمرا عض

    ريهام : عيب يااحمد ... عايز تنيك بنت عمي ... تؤ تؤ تؤ نؤ عييييب وكمان وانا موجودة ... هو انامش ماليه عينك
    انا : ياحبيبتي انتي ماليه عيني وقلبي ودنيتي كلها ... بس انا بكلمك عن احساسي انا حاسس انها عايزة تتناك وهايجة

    كل ده وانا عمال ابعبص في طيز ريهام اللي في حضني واسراء واقفه وراها وعامله نفسها بتلم شنطها وهي ركبها بدأت تترعش من الهيجان

    ريهام : ااااااااااااااه .... براحة يااحمد

    لاقيت اسراء ي اللحظة دي خدت قرار انها تتكلم قربت مننا وهي ماسكة شوية اندرات وراحت مكلبشه فيا من التيشيرت وعملت كأنها هاتتخانق معايا وبتهزر

    اسراء : هي مش بتقولك براحة ... هو مفيش رحمة خالص كده

    انا رحت لافف ايدي التانية على طيزها وواخدهم الاتنين في حضني

    اسراء : طب على فكره في طيز تانيه غير طيز ريهام هنا

    رحت قايل لريهام

    انا : شفتي مش قولتلك عايزة تتناك

    ريهام لفت وشها ل أسراء

    ريهام : عايزة ايه ياساسو ؟؟
    اسراء : عايزة اجرب بقي ومش هااقدر اعمل كده غير معاكوا وانتي عارفه

    ريهام : بس ده حبيبي ياساسو مش هااقدر اشاركك فيه ... ااااااااااااااااااااه

    دخلت صباعي كله في طيز ريهام ولعت على الاخر

    اسراء : هو بيوجع قوي كده ؟؟

    ريهام : تصدقي يابت انتي فعلا لازم تجربي .. بيبي خليها تحس باللي انا حاسه بيه علشان تعرف اذا كان وجع ولا حاجه تانيه

    انا : لا ياقلبي خدي ايديا انتي روحي موتيها

    ريهام راحت ماسكة ايدي وراحت حاطاها على طيز اسراء علي لاندر من فوق

    اوووووووووووف ايه الطيز ديه هما نفس العيلة صحيح بس البت ديه طيزها كانت معديه مرحلة الملبن كمان

    يادوبك ريهام حطت كف ايدي علي طيز اسراء ورحت مدخل صباعي في الخرم براحة وقعدت العب براحة

    اسراء : اوف ... اوف

    ريهام : ها بيوجع
    رحت لاففهم الاتنين علي السرير ونيمتهم فوق بعض كل واحده العت الاندر بتاعها وحطيته في بوقها زي الكلبه

    في اللحظة ديه حصل شبه اتفاق بينا من غير كلام اننا هانعيش كده علطول
    انا كمان حسيت ان ريهام مراتي واسراء بنت عمها كان نفسهم في كده من زمان بس مش عارفين يعملوها ازاي لغاية لما جاتلهم علي الطبطاب

    وده كان باين قوي لما بدأت انيك فيهم

    ماكانش فيه اي مشاعر غيره من مراتي كنت حاسس اني بنيك اتنين اصحاب مايعرفونيش

    بدأت احط زبري في طيز اسراء في الوقت اللي اسراء كانت بتصوت من الوجع بجد وانا كنت عامل حساب ده وماكنتش بقرص قوي علشان اخليها تتبسط من غير ماتتألم

    اسراء : اااااااااااه .... ااااااوف .... مش قادره يااحمد

    ريهام : حلو ياساسو ؟
    اسراء : قوي قوي قوي يارومي احمد حلوي قوي يارومي وزبره احلى يارومي ....ااااااااح اااااااااف
    انا : رومي لفي الحسي بضاني من تحت

    بدأت ريهام تلحس تحت بضاني اللي بتطلع وتدخلت بين فردتين طياز بنت عمها اسراء اللي كان زبري خلاص وسع خرمها وبدأ يردخل ويخرج بعد مادهنتلها كريم

    بداخت ريهام تزقني من طيزي علشان ارزع في طيز اسراء جامد

    اسراء : ااه اااااه اااااااه كفايا يااحمد كفايا طيزي اتهربدت يخرب ببيتك

    ريهام : خلاص تعالي يابيبي سيبها تريحها شوية معلش لسه جديدة اصلها

    خدتني ريهام نيمتني ع السرير جنب اسراء بنت عمها اللي نايمة علي بطنها وفاتحة رجلها مش قادرة تقفلها ونيمتني علي ضهري وطلعت علي زبي ولاقيتها بتقول ل اسراء

    ريهام : معلش بقي ياساسو الاوبشن ده مش عندك لسه

    وراحت ماسة زبي ومدخلاه في كسها وبدأت تطلع وتنزل

    اسراء : اوووووف .... امتى بقي افتح الاوبشن ده

    ريهام : هههههههههه فشييييييييييخ يابت الاوبشن ده ..... اااااااااااه قطعني يابيبي اخخخخخخخخخخ انا عايزة كسي يتهربد وانام افرفر جنبها كده ئحة ئئئئئئئح

    انا : بدأت امشي ايدي علي فخاد اسراء اللي نايمة جنبي لغاية لما طلعت عند كسها

    اسراء : ااااااااااه ... يالهوي عليا هااموت يااحمد

    انا : مالك يابت ؟؟
    اسراء : مولعه بقولك مولعه انت ممكن تيجي تقلي بيضه علي طيزي لو حابب

    ريهام بدأت تولع خالص وقربت تجيبهم وانا عمال العب في زنبور اسراء اللي فاتحالي رجلها وعماله تلعب في حلمات بزازها

    ريهام : اااه ياحمد ااه يااحمد هااجيبهم يااحمد هااجيبهم اااه ااوف رزع رزع رزع اه اه اه اه ااوووووووووووووف

    ريهام جابتهم وهي راكبه فوق زبي ع السرير ولاقيتها نامت في حضني وبتقولي سيبه جوه شويه

    سيبته وهي نامت تلحس رقبتي في الوقت ده كانت اسراء خلاص قربت تجيبهم هي كمان من كتر البعبصه واللعب في كسها ونبورها

    اسراء : اه اه اه ااااااااااااااح كسي ولع كسي ولع يارومي شوفتي احمد ااااه يرضيكي يعمل كده في بنت عمك يارومي

    اااااااااااااه ااااااااااوف كده تسيبي جوزك يقطعلي كسي كده اه اااااااااه اه اه
    ريهام : احسن علشان تدوقتي اللي انا دايقاه
    انا : طب ممكن انا اجيبهم بقي

    اسراء : تحب تجيبهم فين ياقلبي

    ريهام : لا ده قلبي انا ياساسو

    انا : خلاص هااجبيب شويه علي قلبك وشويه علي قلبها

    ورحت قايم واقف وقعدو تحت بضاني الاتنين يلحسوا لغاية لما جيبتهم علي بزازهم هما الاتنين

    وخدنا دش سوا ومن ساعتها حياتنا كلها اتغيرت بقيت تقريبا متجوز اتنين بيحبوا بعض
    ودة رابط لصور لبنت عمى وهى بتنزل لبن من كسها


    votre commentaire
  • كملة لقصصى مع زوحتى وحكايتنا الجنسية حقيقة ومن حياتنا اللى بنعيشها لكن المرة دى مع حناتى وحمايا كانت مراتى بتتناك من اخوها وانا بنكهم الاتنين وف يوم وانا بنيكها قلتلها تخيلى انك امك وقومى بكل حركاتها وانا بنيكك واتكلمى كانك هية وبالفعل مراتى هيجتنى وخلتنى مولع ونكتها يومها 3 مرات خلصنا بتقلى انته هايج ع ماما اوى كدا قلتلها كدا وبس هموت وارفعها ع زوبرى المتناكه هايجة اوى امك يالبوة قلتلى تعرف انا بقى نفسى ف ايويا بجد مش كلام زوبرة طويل وبيهيجنى لمه بشوفه قلتلها اية رايك تخلى ابوكى ينيكك وانا انيك امك قالتلى ازاى ياناصح هتبقى مشكلة قلتلة لا عادى انا هلعب ع امك وانتى تلعبى ع ابوكى قالت ماشى بس ازاى بردة هنبات هناك بكرة وكان بكرة دة خميس يعنى هنصحى ع الجمعه وساعه الظهر ابوكى هينزل هعمل انا تعبان مش نازل وانتى تنزلى السوق تمام تمام وسيبى الباقى عليا وبالفعل وحصل ولمه نزلت انا كنت نامى وعرفتنى ان امها لسة نايمه قلتلها تمام اوى وقمت داخل ع امها الاوضة كان القميص رافع لحد نص فخادها وهية مدملكه كدا شبة هياتم وجسم هياتم ونسوان البلدى بتوع زمان داخل عريان وقمت طالع ع السرير وهية مشفتنيش لسة ورافع القميص وفتحت رجلها من ورا عشان كسها يبان ليا من ورا وقعدت الحس ودى بتعمل اية يامحمد اول مرة تمص كسى اة حلو اوى نيك كمان بلسانك دهلة جوا كسى مش قادرة ما انته طلعت حلو اهة شكلك بتهيج ع سيرة احمد جوز بنتك وهوة بينكنى يا ما نفسى انتى بتلحس حالل كدا وهوة يمص بزازى قلتلها انا احمد يا حماتى اتخضت وجت تلف نفسها وتقوم كنت رافع رجلها الشمال لفوق بقت ع جنبها خالص بس رجلها الشمال فوق وقمت داخل بزوبرى راشق كان كسها غرقان وقعدت ارزع وهية مش مصدقة انتة سمعتنى قلتلها اة سمعتك يالبوة وعارف انك جعانه وعايزة تتعشرى فكسك وبقك وبزازك ومسكت بزازها وهاتك يامص وهية اة اة حاسب استنى ومال حنان فين قلتلها ف السوق متقلقييش يامتناكه خايفة من بنتك دا انا هنيكك معاها وقمت رازع وهية وتوحوح نيكتى ياجوز بنتى نيك حماتك الشرموطه اة اى كسى كسى اة مش قادرة هموت نيك كمان اى اى اى براحه متضربنيش طيزك تجنن ياقحبة فينك يامحمد تشوف جوز بنتك وهوة فاشخنى ازاى نيك حماتك كمان اة اة بنزل يا احمد بنزل وقامت مسكانى جامد وتبوس ف شفايفى قوى وهديت نمت فوقها وزوبرى لسة ف كسها مشدد وع اخرة كنت واخد ربع فياحرا وربع ترامدول عشان اعرف اكيفها بنت القحبة قالتلى قوم يلة نزل قبل ما حنان تيجى ولا محمد قلتلها متقلقيش وقمت محسس ع فخادها وانا نايم فوقها من الجنب كدا ورافع طزيها لفوق ومدخل ايدى حضن طيزها ورافعها وقمت رازع بعبوص ف طيزى وزوبرى ف كسها وهية بتعنل اية قلتلها هنيكك من طيزك وارفع وادخل البعبوص اوىوقمت رافع طيزها اوى بقت نايمه ع كتفها وحكيت مخدة نحت طيزهاوهاتك يارزع وقمت شايل زوبرى ومحركه ع فتحه طيزها وقمت راشقه مرة واحدة دى شدتنى ومسكتنى من ضهرى وعتعض ف رقبتى وتبوس جامد وانا احشر اوى هموت تحتك يا احمد ودزوبرك مدوخنى ومعدتش قادرة تاخد نفسها وانا بدخلة واطلعه بسرعه قوى وهية تقلى قوى وحطت 3 صوابع ف كسها بقت بتتناك من طيزها وكسها وانا انيك واقلها عايزة كنان يالبوة ايوة ياروحى يا عيونى عايزة اية عايزة جوز بنتى يعشرنى ويخلينى شرموطته قلتلها بس كدا والخول جوزك مش عايز يتناك هوة كمان العرص دة دة خول زوبرة طويل ع الفاضى انما زوبرك ملينى كدا ومخلينى علقة ومتناكه انا روحى ف جوز بنتى حبيبى اة ياقلبى نيك حماتك الهايجة اللى نفسها فيك من زمان متعنى بزوبرك متعنى بلبنك وقمت شايل زوبرى ومنزل ع بطنها ونمت عليها ببوس ف شفيفها وبتقولى نش مصدقة نفسى وقمنا استحمينا مع بعض ونكتها ع الواقف ف الحمام ونزلت ف بقها كمان مرة
    سكس امهات - صور محارم - افلام جنس - فيديو سكس امهات - فيديو سكس اغتصاب - سكس محارم 2020 - سكس امهات 2020 - افلام سكس HD - رقص سكس - سكس فرنسي - سكسي ايراني - سكس جديد
    قعدنا ف الصاله عادى مراتى جت وشوية وحمايا جة واتغدينا وكلة دخل اوضتة يريح شوية فحكيت لمراتى ع كل حاجه قلتلها دورك قلتلى ازاى بقى قلتلها شوية وهقول للمك عايزك ف كلمه ع ااسطح وانتى تشتغلى ع ابوكى وتخلية ينيكك مش هعرف قلتلها يعنى اية قالتلى كفاية انته اتمتعت بس هتبقى صعبة مع ايويا قلتلها خلاص سبيها عليا قلتلى ازاى قلتلها اقلعى وجايلك وطلعت ببص من خرم الباب ع حمايا وحماتى لقيتها نايمه ف حضنه وبتلعب ف زوبرة وهوة هايج وع اخرة قمت خبطت وبصيت فحمايا قال مين قلتلة احمد ممكن ماما بس دقيقة عايزها ف موضوع وببص قلها اطلعى لحبيب قلبك يمكن ينيكك وضحكت ومسك زوبرة جامد وهوة قفش بزازها اوى وطلعنا ع الصالة نتكلم اول ما طلعت بوستها قلتلها وحشتينى مش مسحمل تكونى ف حضنه وبعيدة عنى وانتة كمان ياحبيبى وقمت زنقها ف الحيطة ونبوس جامد وقافش ف بزازها وهية خلاص قلتلها عندى فكرة بس محتاج مساعدتك قلتلى خير قلتلها عايز انيكك قدام حمايا قلتلى صعب قلتلها بصى بس انا هخش حالا هنيك حنان وانتى تخشى تسخنية وقوليلة ما حسة الواد احمد بينيك حالا ونفسى اشوف حنان بتتناك تيجى نتفرج ونسخن كدا عليهم قلها وانا نفسى انيك البت دى لفت وادورت هتنيك بنتك ياراجل قلها وفيها اية ما انتى عايزة جوز بنتك اة طب ما تيجى ونسخن مع بعض وانته تنبك البت واحمد ينيكنى قلها ازاى ولو اتحرجم قلتلة تعالة بس يمكن يكون بينيكها وكان عبنى ع خرم الباب وطيت ع حنان وانا بنكها كانى ببوسها قلتلها امك وابوكى بيتفرجوا علينا شوية وسخنت قلتلى نكنى اوى اة وصوتها بدا يعل نكنى اوى يا ببابا نيك بنتك اة هموت ع زوبر ابويا وغجاة لقيت حماتى فتحت الباب وقالعه ملط وبنغير كلام شدتنى من ع حنان ونامت فوقى وحطت زوبرى ف كسها ع طول وقعدت علية وطالعه نازلة وعينى ع حنان وابوها دخل نزلت لية البنطلون ومصت زوبرة وهوة يغمض عينة ومسكت طيزة من الجنب وتدخل زوبرة ف بقها حامد وتمص وامها كالعه نازلة ع زوبرى وتصوت اة نيك اوى نيك حماتك قدام جوزى الخول حمايا سمع كدا ولقيته بينزل ف بق حنان زتقلة لحق وقعدت تمص وحطت صابعها ف خرم طيزه زوبرة وقف لقبت حنان بتقلة شايف ماما بتتناك ازاى عايزة اتناك زيها نكنى افشخ بنتك انا لبوة اوى وهموت ع زوبرك حماتى تقلها خدية مفيش منة فايدة بطل خلاص ونامت ع ضهرها وحمايا دخل يرحشر زوبرة فيها اوى وطالع نازل عليها لقيت حماتى قامت وقعدت بكسها ع بق حنان وهية قايمه قلتلى نيكه عشان تكسر عينه وتبقى حبيبى ع طزدول حته لو مش هينيك حنان حماتى قاعدة بكسها ع بق حنان ووشها لحمايا اللى نايم ع حنان بينكها وبزها ف بقة وانا جيت من وراة قعدت العب ف طيزة بيقلى بتعمل اية بنجرب عشان تتمتع حماتى قلتلة ركز هنا بس وقمت طلعت ركبتة ونكته وهزة قلب شرموطة نكنى يا احمد اة اة لقيت حماتى بتقلى نيك اخر شرموطة ف العيلة نيكة اوى عايزينة يتنتع ومسكت بزازها من قدام وقاعد انيك ومراتى هايجه ع اخرها وحماتى بتنزل ف بقها وحمايا بينزل ف كس حنان وانا بنزل ف طيزة وفد مستمرين ع كدا
    سكس عائلي - سكس اغتصاب - سكس مصري - نيك عربي - سكس عربي - سكس محارم - سكس حيوانات

    votre commentaire
  • انا حازم 35 سنة من القاهرة .. مهندس الكترونيات منفصل منذ 3 اعوام .. قصتي بدأت عندما سافر زوج اختي للعمل بالخليج
    على وعد بأن يرسل في طلب اختى عندما تتحسن الظروف ... انتقلت اختي للعيش معي بدلا من الحياة وحيدة في شقتها والتي تقع بأحدى المدن الجديدة .. اختي منى 29 سنة طويلة بيضاء وجهها مريح جميل .. جسدهل متناسق جدا بدون عمد ولا تمارين .. يشبه الى حد كبير جسم الفنانة درة لكنها اجمل في الوجة ولون بشرتها ابيض ... اما انا فجسمي رياضي بعض الشيء لا اماثلها في البياض لكني قمحي اللون متماسك الجسد .. بدأت الأثارة بدخول فصل الصيف وارتداء منى بعض الاشياء العارية والقصيرة .. لم اكن التفت الى جمال جسدها سابقا ربما هو الحرمان او وجودنا سويا بمفردنا .. كنت الاحظ استدارة ساقيها وروعتها انسياب صدرها بدون حمالة صدر ارتجاجه المثير وهي تسرع الخطى ... في احد الايام في فصل الصيف كنت نائما في غرفتي وانا عادة انام عاريا تمام واغطي جسدي بملائة خفيفة .. كنت مستلقيا على ظهري وزوبري واقف ومشدود جدا من موقف حدث لي مع زميلتي في العمل .. وفجأة دخلت منى الى الغرفة لم استطع تدارك الامر ولا جذب الغطاء فأغلقت عيني وكأنني نائم لان الموقف محرج حدا ... احساسي بها تنظر الى زوبري الهائج زاد من هياجه احسست بأنفاسها المضطربة .. وقوفها اثارني جدا اقتربت مني وبسرعة لامست زوبري بخفة ورشاقة ثم خرحت واغلقت الباب.. فتحت عيني وانا غير مصدق لما حدث كان الامر ممتعا فوق الخيال .. فأنا لم استمتع بهذه الطريقة حتى مع طليقتي التي مارست معاها كل الوان الجنس .. ربما لان الامر غريب ربما لانني لم اتوقع ماحدث ..

    xnxxx - سكس خليجي - سكس ايراني - سكس مترجم hd - سكس كلب ينيك بنت - سكس امهات اجنبي - سكس سحاق - سكس سعودي - سكس عنيف - فيديو سكس

    لكنني احسست بمتعه رهيبة لمجرد لمسها لزوبري بيدها الناعمة المثيرة .. في اليوم التالي لم يحدث شيء ولمدة ثلاثة ايام .. كنت مشتاقا جدا لاعادة التجرية او لزيادة الامر عن مجرد اللمس.. فكرت في حيلة تشجعها لانيي اعرف يقينا ان مايمنعها هو الخوف من ان استيقظ واراها .. توصلت لفكرة جيدة .. كنت اعاني بالفعل من الم في اسناني في الفترة الاخير.. رجعت الى المنزل كانت منى ترتدي جلباب بيتي قصير يصل الى الركبة بصعوبة مستدير من عند الصدر يكشف مفارق صدرها على استحياء .. مثلت اني اعاني بشدة من اسناني وبدا حديث بيننا

    سكس اجنبي - سكس اخوات - عرب نار - قصص سكس - سكس حيوانات

     انا روحت للدكتور وانا راجع من الشغل النهاردة
    - وعملت ايه
    - اداني علاج قوي بس مشكلته انه تقريبا مخدر يعني لما اخد قرص هابقى شبه مغمى عليا لمدة 8 ساعات
    - مفيش علاج غير ده
    - هو قاللي ان ده افضل حاجة هايتكرر لمدة 3 ايام .. يعني لو عايزة مني اي حاجة يبقى قبل ما اخده لانك لو طبلتي جنبي مش هاصحى غير بعد 8 ساعات
    احسست بالفرحة الخفية على وجهها الجميل ومارست اعمالي العادية وتناولت غذائي ثم قلت لها
    - عايزة حاجة قبل ما انام ماتنسيش اني هاخد الدوا
    - لا روح نام انتي انا كمان شوية وهنام
    دخلت غرفتي شاعرا بأثارة لا حدود لها ولم انسى بافلعل ان اشتري دواء بنفس الصفات سألت عنها صديقي الصيدلي وافرغت منها قرص والقيت به في الحمام .. واستلقيت عاريا على سريري في انتظار ان ينفتح الباب ..

    سكس سعودي - افلام جنس - xxxnx - xnxn - سكس محجبات - سكس قوي - افلام نيك - سكس حيوانات

     


    votre commentaire
  • أصدقائي أريد أن أحكي لكم تجربتي مع الجنس وهي التجربه الاولى في حياتي وهو عندما كان وقت الأختبارات طلب والدي مدرس تقويه لأخي لكي يساعده على فهم الدروس وفي يوم من الأيام جاء هذا المدرس وهو الأستاذ فواز وعرفت أسمه فيما بعد المهم جاء الينا لكي يقوم تدريس أخي وقابله والدي وقال ارجو أن تقوم بتدريس ابني صالح لكي ينجح في الأختبارات وقال له أبي أنا سوف أذهب مع العائله وأترك ولدي بالمنزل لكي يأخذ الدرس فيما أنا أيضا لم أذهب مع والداي وجلست في غرفتي اذاكر دروسي وليس لدي أي علم بأن الأستاذ فواز عند أخي في غرفته . عندما تعبت من المذاكرة ذهبت إلى المطبخ لكي اعمل لي شاي وهنا سمعت صوت في غرفة أخي صالح وقلت ما هذا الصوت ألم يذهب صالح مع أهلي تقدمت نحو غرفته بهدوء وأنا أحاول أن أسترق السمع ويا للهول أن أخي يأن بقوه يا ترى مما يأن هل هو مريض أم ماذا وقمت بفتح الباب بهدووووء وعندما دخلت رأيت منظرا مرعبا حيث رأيت الأستاذ فواز فوق أخي ينيكه وأخي يأن ويأن تحت فواز أخذت قليلا أشاهد هذا المنظر مما أثار في الغريزه الجنسيه التي باتت نائمه ولم تستيقظ إلا عند مشاهدتي لفواز وهو ينيك أخي صالح عدة أسئله دارت في رأسي .. هل أصرخ في وجه فواز أو هل أنضم أليهم بالجنس أم أبلغ والدي عن هذا الأمر وقررت بيني وبين نفسي أن أبلغ والدي عما فعل فواز بأخي وأنسحبت من الغرفه دون أن يشعرا بي وأغلقت الباب كما كان وذهبت إلى غرفتي وأغلقت الباب علي وعدت إلى كتابي كي أذاكره ولكن تفكيري كله نحو هذا المنظر الذي شاهدته بعيني مما أثار فضولي الجنسي على مشاهدة المنظر مرة اخرى وأحسست أن سروالي يتبلل ولمست كسي فإذا به يتصبب من ذلك السائل اللزج الذي تخرجه الشهوه الجنسيه ورحت أفرك بظري بأصابعي وسرعان ما تهيجت وأخيرا قررت الإنضمام إليهم بهذا الجنس الرهيب

    سكس اغتصاب 2020 - سكس 2020 - افلام نيك 2020 - افلام سكس ياباني 2020 - افلام نيك 2020 - سكس امهات 2020 - سكس حيوانات 2020 - تحميل سكس 2020 - سكس محارم 2020 - سكس هندي

    وتسللت حتى وصلت الغرفة وفتحت الباب بهدوء ولم يشعر بي أحد منهم وهم على نفس الوضع الذي تركتهم وهما عليه حيث كان فواز يعتلي أخي صالح المسكين الممدد على بطنه أنا لم أشاهد ذكر صالح بعد وفجأه وبدون شعور مني وأنا أشاهد هذا المنظر الرائع نزلت يدي إلى كسي لكي أداعبه وبينما أنا على هذا الوضع حانت إلتفاته من فواز وشاهدني وأنا رافعه تنورتي وكسي واضح له تماماٌ وعندما أحسست أنه ينظر إلي تراجعت خارجة من الغرفه وعندها سمعت فواز يقول لأخي إبقى هنا حتى أعود ولحق بي خارج الغرفة ووجدني قرب الباب الذي يطل على غرفه صالح وأنا منهارة القوى من شدة شبقي وأتاني يخطو بخطوات هادئه وكأنه واثق بأني لا أمانعه فيما ينوي به وأقترب مني أكثر وحاولت الهرب ولكن قد مسكني هذا الذئب المفترس وهو يريد إفتراسي وقرب مني أكثر وصار وجهه أمام وجهي مباشره وكان تنفسه قرب وجي حارأ جدا مما أثارني ودفعني إلى أخذ قبله قويه من شفايفه دون أن اتكلم ولو بكلمه واحده وسرعان ما تجاوب معي بتبادل القبلات وقال كيف نصرف صالح عنا ونكمل ما شاهدتيه مني أنا وأخيك ,,, وعندها قلت له بدون شعور مني أنا التي أصرفه عنا ولكن هيا معي إلى غرفتي وأبقى فيها حتى أعود لك ذهبنا لغرفتي ونحن نتبادل القبلات في الطريق ودخلنا الغرفه وقلت له إبقى هنا حتى أعود وذهبت إلى أخى صالح في غرفته ووجدته ممددا وقد لبس ملابسه وكتابه معه وقلت له ماذا فعلت في دروسك وقال لي أين الأستاذ وقلت أي استاذ تتحدث عنه أنا لم أرى أي واحد هنا في البيت قال الأستاذ فواز كان عندي منذ قليل قلت لعله ذهب إلى أهله وقال أحسن لقد أرهقني من شدة ما يذاكر لي ويشرح لي الدروس . عندها قلت في نفسي هذا ليس من شدة شرحه ولكن من شدة نيكه لك ........ وقلت هل تريد مني شي أنا سوف أذهب لغرفتي لكي أكمل ما تبقى لي من المراجعه قال لا أريد إلا كوب عصير ليمون لأني أحس أن أعصابي متوتره جدا قلت له حسناٌ سوف أجلب لك العصير بعد قليل وذهبت للمطبخ وأحضرت له العصير وقلت ي**** ذاكر دروسك وأياك والخروج من غرفتك وإلا أبلغت ابي عن ذلك وأنت تعرف أبي قال لن أخرج من الغرفه سوف أذاكر وأنام بعد قليل لأني مرهق وذهبت أنا إلى غرفتي حيث رأيت فواز نائما على سريري وعندما شاهدني قام وأستقبلني بالتقبيل الحار نوعاٌ ما ، كان فواز نحيف الجسم أبيض البشره له شارب خفيف كم كان هو جميل المنظر . أحتضنني فواز بعد أن أقفلت باب غرفتي وأخذ يقبلني مره تلو الأخرى على رأسي وخدي وأنتهى به المطاف حين وصل شفايفي وأخذ يمص شفايفي بكل ما أوتي من قوه وأنا أحترق من اللذة والشبق وريثما هي أول مره أقبل من رجل بهذه الطريقه اللذيذة وحملني فواز بين ذراعيه وألقاني على السرير بكل هدوء ونمت على السرير ونزل على فواز بتقبيل وجنتي وفمي وكان يدخل لسانه داخل فمي يلعق ما بداخله من رحيق وأنا أتجاوب معه لا إرادياٌ وأخذ بنزع بلوزتي وتنورتي رويدا رويدا حتى لم يبقى سوى كلسيوني الصغير الذي لا يغطي شي بالمره وراح يمص نهودي وحلمتا نهداي حتى وقفت الحلمات مما هيجني بشده وراح يتجول على كل شبر من جسمي وهو يتفقده بلسانه الطري والعذب حتى إنتهى به المطاف إلى كسي الصغير الذي راح يقذف ذلك السائل اللذيذ على كلسيوني وأخذ يقبل كسي ويقبل ويقبل دون توقف وذلك من فوق الكلسيون وأحسست بأن بظرى قد تورم من شدة الشبق وقلت في نفسي متى يريحني فواز من هذا السروال الذي على شكل مثلث وكأنه مثلث السلامه وهو في الواقع لا يستطيع حمايه الكس الذي يحرسه وعندها وأنا لم أكمل الكلام الذي قلته في صدري أخذ فواز بفصخ هذا السروال وعندما رأى كسي أن فواز من قلب حزين وهو يقول آآآآآآآآآآآآآآآآه ما أروعك من كس صغير كم تميت أن اقبلك وألحس ما بداخلك وكنت حينها حالقه الشعر الذي يحيط كسي (الكبيني الصغير)ونزل عليه فواز بفمه ولسانه وأخذ يلحسه بقوه مبتدآ من البظر حتى فتحت الشرج ذهابا وإيابا لكي يعود إلى البظر مرة أخرى وركز عليه تركيز وأخذ يعضه بشراسه كأنه جائع ولم يأكل منذ أسبوع ويمتصه بكل قوته مما أفقدني السيطره على نفسي وراحت تتوالا علي رعشاتي عدة مرات التي ذبحتني بشدة وأنا أتؤوه بكل بشدة وأصيح عليه بأن لا يفعل بي هكذا وهو لا يلتفت لي ولكن يزيد من تعذيبي بكثر لحسه لكسي المسكين وعندها قلت لا شعوريا ارجوك أدخله انني لن أتحمل أكثر من هذا وهو يقول ليس بعد يجب أن أنسيكي ما رأيتي بغرفة صالح وقلت ارجووووووووووك قد نسيت ما فعلته بأخي نسيت نسيت نسيت ارجوك دخل زبك في كسي المحترق قال لا ليس الأن المهم أطال فواز من لحس كسي مما جعلني أنزل ثلاث مرات على لسانه وهو يقوم بلعق ما نزل من كسي وعندها قام فواز ونزع ملابسه حتى لم يبقى عليه شي وأنا ما زلت ملقاه على السرير مغمى علي من شدة ما أثاره فواز من شبقي عندها أحسست بشيء ثقيل وناعم سقط على خدي وفتحت عيني ويالهول ما رأيت أنه زب فواز ياله من زب ضخم وطويل ورحت أرتجف خوفاٌ من هذا الزب وذكرت المشهد الذي رأيته في غرفة صالح وهو حين سمعت أخي يأن عرفت أنه يأن من شدة الألم الذي سببه له هذا الزب من هذا الزب العملاق وعندها قلت في نفسي أن أخي معذور حين سمعته يأن بشدة ربما فتح هذ1 الزب في طيز أخي عدة شوارع ,, لقد راعني منظر زب فواز منشة ضخامته وعروقه الواضحه تماما عليه وقلت لفواز ماذا أفعل بهذه الماصوره وقال هيجيني كما هيجتك منذ قليل وقلت كيف أفعل قال قبليه ومصيه , قربت زبه من أنفي وأخذت أشمه لكي أتعرف على رائحته يا لها من رائحه جميله ولذيذه وأخيرا قبلت هذا الزب ورحت أتحسسه بشفايفي كان زب فواز متصلبا جدا جدا جدا وضعت زب فواز على فمي وأنا أتذوقه وأخيرا أدخلت هذا الزب داخل فمي ورحت امصه وألعق ما يخرج منه أنه سائل لزج أصفر أول مره في حياتي أراه يخرج من ذكر رجل ولكنه لذيذ جدا وحاولت أن أدخله أكثر في فمي ولكن لم أستطع أن أدخل ربعه وفواز ممسك برأسي وهو أيضا يحاول أدخاله أكثر وأكثر وكاد يخنقني وفجأة أخرجه فواز من فمي ونومني على السرير مره أخرى ودخل بين رجولي ووضع هذا الزب على كسي المسكين اللي راح يكثر من البكاء خوفا ورهبة من الزب المتوحش وقلت له وارحمتاه لك أيها الكس المسكين سوف يسحقك هذا الزب ويعدمك الحياة وصرت أبكي من الخوف ولكني بنفس الوقت صممت أن أصمد في هذه المعركة حتى النهاية معلنة التحدي لهذا الزب وراح فواز يفرك زبه على كسي طالع نازل مما أثار شهوتي مرة أخرى وقلت أدخل زبك يا فواز أرجوك ووضعه فواز على باب المغاره محاولا إدخاله ولكن دون جدوى هيهات أن يدخل هذا الزب الضخم في كسي الصغير الذي لم يدخله زب قط لا صغير ولا كبير ثم نزل فواز عليه برأسه ولحسه قليلا ووضع عليه من لعابه وأكثر منه على كسي ثم وضع علي هذا المتوحش مرة أخرى محاولا أدخاله وعندها سألني هل أنتي مفتوحه وقلت له لا وقال كيف أفتحك وأنتي بكر وقلت أتركني من الفلسفه الزايده اللي مالها سنع وأدخل هذا الزب وهل يجب أن أبقى بكرا طول عمري عندها قال معكي حق هل يجب أن تبقي بكرا يجب عليك تتمتعي بجمالك وجنسك المرهف وأنتي في ريعان شبابك وقلت له هيا بسرعه ولا تترك لحظه واحده تفوتنا هذا اليوم وعاود فواز أدخال زبه مره أخرى وأنا أتؤوه تحته من شدة الأم والرغبه في أدخال زبه في كسي في آن واحد وتكررت المحاولات كذا مره ولكن للأسف لم يدخل بعد ورفع رجلي إلى الأعلى وهو يحتضنني ووضع زبه مرة أخرى وحاول أدخاله ثاني مره وهذه المره بأكثر قوة وأنا أصيح بكل حتى دخل رأس زب حبيبي فواز وعندها أحسست بحراره داخل كسي لم يسبق أن شعرت بها ثم راح كسي ينبض بشدة ويكثر من إفرازه لذلك السائل اللزج ثم وقف فواز قليل لا يتحرك عندما شاهد علامات الألم في وجهي وأنا اتلوى تحته مثل الأفعى من شدة الألم ثم عاود عملية إدخال زبه في كسي حتى دخل النصف ثم وقف مره اخرى وأخذ ما يقارب خمس دقائق وهو ثابت لا يتحرك وقلت هيا أدخله الأن اني سوف أتحمله بكامله وعندها دفعه فواز دفعة واحده إلى داخل كسي لكي يستقر على جدار رحمي وسحقه سحقا كما سحق لي أشفاري أيضا وعندها صحت بأعلى صوتي من شدة الألم ونزل على فواز بجسمه وأغلق فمي بفمه وراح يمص شفايفي لكي لا يظهر صوتي وأنا أصيح وأتعذب من هذا الزب الضخم وفواز وقف عن التحرك لكي لا يسبب لي مزيدا من الألم ومكث على ذلك الوقوف حتى رجوته أن ينيكني لأنني قد أدركتني الرعشه من جديد وأخذ فواز ينيكني بهدوء وقامت تتزايد سرعته وأنا أتؤوه من اللذه وهو يسحق كسي بهذا الزب العنيد الجبار, مسكين هذا الكس الصغير كيف يتحمل كل هذا الزب اوووووه فواز لقد آلمتني وقال تحملي يا صغيرتي هان الأمر ما بقي إلا القليل وعندها راحت تتوالا علي الرعشات الواحده بعد الأخرى وفواز لم ينتهي حتى الأن الا انه راح يكثر من سرعته بشدة مما أفقدني صوابي ورحت أصرخ بأقوى صوتي آآآآآآآآآآآآآآآه وفجأه اخرج فواز زبه من كسي وراح يقذف حممه على بطني ونهودي ووجهي معلنا انتصاره على كسي الذي سحقه بهذا الزب المتوحش وأخيرا طاح فواز علي ونام وهو يلهث من التعب وأخذت أنا وأياه قسطا من الراحة وقام فواز من فوقي ذاهبا إلى الحمام لكي يغتسل وعند خروجه نظرت أنا إلى كسي المنسحق لكي أتفقده هالني عندما رأيته ينزف دما إن الدم بالكاد يغطي على كسي وأفخاذي البيضاء أخذت بعض المناديل التي كانت قرب رأسي ومسحت الدم الذي مازال ينزف من كسي المسكين من هول ما ذاقه من هذا الزب الكبير والضخم اتى فواز من الحمام وقال كيفك الأن يا صغيرتي قلت لقد آلمتني كثيرا يا فواز وقال خلاص من هنا وبعد راح تتعودين عليه ولكن لازم نعيد الكره مره ثانيه بس الحين أنا تأخرت اليوم وربما يأتى والديكي الأن ولكن لنا لقاء قريبا انش**** وأخذ منى قبله من فمي وأنا مازلت على فراشي أصارع الألم الذي لحق بي من جراء هذه المعركة الذي خسر فيها كـسي وانتصر فيها زب فواز انتصارا عظيما .

    سكس حيوانات - مقاطع سكس - سكس هندي - سكس امهات - سكس امهات 2020 - سكس نيك 2020 - سكس 2020 - سكس محارم 2020 - سكس مترجم 2020 - سكس اخوات 2020 - سكس حيوانات 2020 - عرب نار


    votre commentaire


    Suivre le flux RSS des articles de cette rubrique
    Suivre le flux RSS des commentaires de cette rubrique